المشهد اليمني الأول/

شارك الالاف في العاصمة السورية دمشق، اليوم الجمعة، في مسيرة يوم القدس العالمي داعين الى توحيد طاقات أبناء الأمة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدين إلى أنه لا بديل عن تحرير فلسطين واستعادة كامل المقدسات وعودة اللاجئين إلى ديارهم.

وقال بيان صادر عن المسيرة التي انطلقت من مدخل سوق الحميدية وصولا إلى الجامع الأموي لفت المشاركون إلى أن إحياء يوم القدس العالمي و المشاركة الفعالة فيه يهدف إلى “استنهاض طاقات الأمة وحشدها وتوجيهها باتجاه القدس والمسجد الأقصى” مجددين التأكيد على أن القضية الفلسطينية هي القضية المركزية وفلسطين هي قلب الأمة وبوصلتها والقدس هي العاصمة الأبدية لها.

وحذر المشاركون من جميع مشاريع التسوية التي يتم ترويجها في المنطقة لكونها “ترمي إلى تصفية القضية الفلسطينية وتفتيت الدول الداعمة لها وإيجاد بيئة ملائمة تجعل من الكيان الصهيوني صديقا وحليفا لبعض الدول العربية والإسلامية وإثارة الخلافات العربية والنعرات بين أبناء الأمة الواحدة” مشيرين إلى أن “الزيارة المشؤومة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب لبلاد الحرمين لن تحقق أي مصلحة للعرب والمسلمين ونتج عنها تأجيج نار الحرب ومحاولات لتصفية قضية فلسطين وحقوق الأمة.

ووجه المشاركون في المسيرة التحية إلى الأسرى الأبطال الصامدين في سجون الاحتلال الإسرائيلي ومقاومتهم المشروعة بجميع السبل مشددين على دعمهم الكامل لحقوق الأسرى حتى تحريرهم من قبضة الاحتلال.

كما وجهوا التحية لأبطال انتفاضة القدس وشبابها مشيرين إلى أن الاحتلال الصهيوني الغاشم”لا يفهم إلا لغة القوة والمقاومة المسلحة والتي استطاعت أن ترسم ملامح الهزيمة في تاريخ الاحتلال كما في انتصار المقاومة اللبنانية في تموز عام 2006 وانتصار المقاومة الفلسطينية في غزة عام 2014″.

التعليقات

تعليقات