المشهد اليمني الأول/

أدانت وزارةُ حقوق الإنسان واستنكرت الأعمالَ الإرهابية التي نفذتها جماعة مسلحة تابعة لقوى العدوان بإختطاف إمرأتين وقتلهن في محافظة تعز.

وأوضحت وزارة حقوق الإنسان أن المرأة الأولى تم اختطافها وتعذيبها وسوء معاملتها وإحراقها ورميها في سائلة وادى المدام بمدينة تعز، فيما تم إختطاف الأخرى من حي صينة بمدينة تعز وتعذيبها جسدياً وقتلها رمياً بالرصاص وسرقة ذهبها ورمي جثتها في سائلة عصيفرة.

وأكدت وزارة حقوق الإنسان في بيان لها أن هذه الجرائم اللا إنسانية ظهرت بمحافظة تعز جراء ما تقوم به دول تحالف العدوان بقيادة السعودية من مجازر وجرائم بشعة في حق اليمنيين وممتلكاتهم ومقدراتهم.

وقالت ” إنما قامت به تلك الجماعة المسلحة من مجزرة بشعة في حق نساء تعز تعد من الجرائم التي إرتكبتها دول تحالف العدوان في مختلف المحافظات والداعمة لجماعات إرهابية”.

وعبرت الوزارة عن قلقها وإستغرابها من هذه الأعمال والممارسات الإجرامية التي تستهدف نساء محافظة تعز عاصمة الثقافة .. مطالبة أبناء الشعب اليمني باليقظة ومحاربة تلك الجماعة أين ما وجدت والحفاظ على العرض من أن يناله الأعداء على أيدي تلك الجماعات الإرهابية.

وأضافت” وما حدث لآل الرميمة وآل الجنيد إلا شاهداً على مدى الجرم التي إرتكبتها الجماعات التابعة لحكومة الرياض والمدعومة من قبل دول تحالف العدوان “.

ودعت وزارة حقوق الإنسان الجهات الأمنية المختصة بملاحقة مرتكبي هذه الجريمة الشنعاء ومن يقف وراءهم وإلقاء القبض عليهم وتقديمهم للمحاكمة في أسرع وقت تفادياً لحدوث إختلال في السلم الاجتماعي وعدم تكرار مثل هذا الأعمال الإجرامية .

وحملت وزارة حقوق الإنسان الجماعات المسلحة التابعة لحكومة الرياض ومن يدعمها المسئولية القانونية عن هذا الفعل الإجرامي.

ودعا البيان مجلسي الأمن وحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى إتخاذ الإجراءات اللازمة لمحاسبة ومعاقبة دول تحالف العدوان لدعمها للجماعات الإرهابية المسلحة المنتشرة في المحافظات الجنوبية.

كما حمل البيان المجتمع الدولي وعلى رأسه الأمم المتحدة ومجلس الأمن المسئولية الكاملة عن كافة الجرائم والمجازر التي ترتكبها دول تحالف العدوان والجماعات المسلحة الإرهابية المدعومة من قبل دول التحالف.

التعليقات

تعليقات