المشهد اليمني الأول/

قتلت قوات ما يسمى “الحزام الأمني” التابعة للإحتلال الإماراتي في محافظة لحج مواطناً داخل مسجد، بتهمة الانتماء إلى تنظيم داعش الإرهابي، وأنه “قاوَم محاولة توقيفه”.

وذكرت مصادر محلية، أن الحادثة وقعت يوم الجمعة، عندما رفض الشاب جبريل الجعبي، نداءات عناصر من وحدة من مكافحة الإرهاب، التابعة للحزام الأمني، للاستسلام عندما كان داخل مسجد بمنطقة حالمين التابعة لمديرية ردفان.

وأشارت إلى أن “الوحدة داهمت المسجد الواقع في قرية بوران، واشتبكت مع جبريل المتهم بأنه عضو في تنظيم داعش الإرهابي وقتلته، بعد الاشتباه بأن بحوزته حزام ناسف”.

سكان في المنطقة التي يقطن فيها الشاب جبريل، قالوا بأنه “سبق أن تعهد منذ فتره بإيقاف نشاطه في التنظيم، والتوبه والعودة الى الصواب”، وتابعت “لكن وردت معلومات للحزام الأمني الموالي للإمارات من الأهالي بأنه لايزال يمارس نشاطه الإرهابي، فقررت القبض عليه هو وعنصر آخر سلم نفسه، إلا أن الأول رفض وبقي متحصّناً داخل المسجد حتى قتل”.

مصادر أخرى شككت في أن يكون بحوزة الشاب جبريل أي سلاح أثناء اقتحام المسجد، واعتبرت أن “ما قام به عناصر الحزام الأمني هو عملية تصفية دموية تعد امتداداً لسلوكيات عناصره الذين سبق أن قتلوا حارس مزرعة من أل الصبيحي واعتقلوا العديد من الشباب بتهمة انتمائهم للقاعدة في الأشهر القليلة الماضية”.

يذكر أن انتقادات عديدة طالت أداء “الحزام الأمني” الموالي للإحتلال الإماراتي في المحافظات الجنوبية واتهمته تقارير حقوقية وإعلامية بأنه “ينفذ عمليات إعدامات خارج نطاق القانون واعتقالات تعسفية يتم خلالها تعذيب السجناء بوحشية”.

التعليقات

تعليقات