المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى الأستاذ صالح الصماد من على منبر الجامع الكبير بالعاصمة صنعاء على حاجة الأمة إلى الوحدة التي يقف الله معها.

وحث الرئيس الصماد من على منبر الجامع الكبير في خطبتي عيد الفطر المبارك من على منبر الجامع الكبير بالعاصمة صنعاء، اليوم الأحد، على تعزيز وحدة الصف الداخلي لمواجهة العدوان.

وأكد على الحاجة في هذه الظروف للإعتصام بحبل الله المتين وخاصة بعد كل هذه التباينات والحاجة للوحدة التي سيقف الله تعالى معها لنصرة أبنائها بالعودة إلى كتاب الله، وتجنب العواقب الخطيرة أمام الأعداء، وقيام الأمة الداعية إلى الخير والابتعاد عن الاختلاف، والقادرة على مواجهة الأعداء في الطريق التي رسمها الله لها.

وأشار إلى أن القيم الروحية التي يحملها اليمنيين والتكافل الإجتماعي خفف من حالة النزوح، ومثلت نصرا يوازي الانتصارات العسكرية في الجبهات.

وقال” إن الشعب اليمني لم يشهد موجات نزوح كالتي شهدتها دول أخرى وحصول أفواج من النازحين من بلد إلى بلد قاطعين مئات الكيلو مترات هربا من الجوع والخوف من الأذى “.

ولفت إلى ما يعانيه الشعب اليمني منذ ثلاثة أعوام جراء العدوان والقصف والقتل والحصار من قبل أدوات أمريكا وعملائها.

ونوه الرئيس الصماد إلى المكانة العظيمة للشعب اليمني في صبره وتكافله وثباته وما يستحقه من عمل مخلص لأجله في مواجهة العدوان والدعاء لمؤازرة المجاهدين الباذلين أرواحهم ودمائهم في كل جبهة في سبيل نصرة الشعب المظلوم ومستضعفيه.

وأشار إلى ما يحتويه القرآن من تفسير لهذا التآمر والقتل والبطش وحقيقته وقيمته الماثلة في إصرار الذين كفروا على إضلال المؤمنين.

وشدد على أهمية ربط ذلك بحال الأمة اليوم وموت عشرات الآلاف جوعا فيما ثروات الأمة تنهب من قبل الأمريكان والصهاينة، وهو بُعد خطير للخزي في الدنيا ومؤشر على العذاب في الآخرة نتيجة الإعراض عن ذكر الله والالتفات إلى الضياع والابتعاد عن كتاب الله.

وعقب ذلك تلقى رئيس المجلس السياسي الأعلى وأعضاء المجلس تهاني عيد الفطر المبارك بالجامع الكبير بصنعاء من جموع المواطنين.

التعليقات

تعليقات