المشهد اليمني الأول/

زعمت شركة طيران آل سعود، إن الطائرة التي هبطت في مطار “بن غوريون” بإسرائيل وتحمل شعارها، تعود ملكيتها لشركة برتغالية ويتم تأجيرها عند الحاجة، وألغي العقد الموقع معها لمخالفتها بنوده.

وفي بيان صادر عنها، قالت الشركة السعودية أن “الطائرة ليس لها علاقة بأي من طائرات أسطول السعودية، أو الطائرات المخصصة للتشغيل خلال هذه الفترة”، وذلك ردا على ما تم تداوله مؤخرا في الصحف ومواقع التواصل الاجتماعي عن هبوط طائرة تحمل شعار الخطوط الجوية السعودية في المطار الإسرائيلي.

وتابع الشركة في تبريرها بالقول: “اتضح أن الصورة تعود لطائرة مملوكة لشركة (هاي فلاي) البرتغالية ومقرها لشبونة، ومرتبطة بعقد مع الخطوط السعودية للنقل الجوي لتوفير الطائرات مع أطقم قيادتها بغرض التشغيل التجاري عند الحاجة”، وأشار إلى أن الطائرة المعنية كانت خارج الخدمة وتحت إدارة الشركة المالكة حين غادرت المملكة متجهة إلى بروكسل ببلجيكا لإجراء عملية صيانة مجدولة من قبل الشركة،قبل أن تتناقل مواقع التواصل صورتها لحظة وصولها مطار “بن غوريون”.

وأكدت الشركة السعودية بالقول أن “الشركة المؤجرة قامت بمخالفة صريحة لبنود العقد الموقع بينهما، وتحديدا الفقرة السابعة من البند الثامن للعقد التي تنص على التزام شركة (هاي فلاي) بأخذ موافقة خطية من السعودية على المطارات التي تهبط فيها أو تجري فيها عمليات الصيانة الدورية، وأن تكون في دول تربطها علاقات دبلوماسية بالمملكة ليتمكن ممثلو الخطوط السعودية والهيئة العامة للطيران المدني من إجراء التفتيش والمتابعة لعملية الصيانة في أي وقت”.

وختمت شركة آل سعود للطيران بيانها بالقول: أنه “فور تثبتها من الأمر بادرت بإشعار الشركة البرتغالية بإلغاء العقد الموقع بينهما واتخاذ إجراءات قانونية ضدها.

التعليقات

تعليقات