المشهد اليمني الأول/

كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أن نشاطه السابق في جهاز الاستخبارات الخارجية السوفييتي، أو ما كان يعرف بـ«لجنة أمن الدولة كي جي بي»، كان على صلة بـ«التخابر الخارجي بصفة غير رسمية».

وقال بوتين في حديث أدلى به لقناة «روسيا 1»: جميع النشاطات والمهام التي كلفت بها خلال عملي في جهاز استخباراتنا، لم تنحصر ضمن نطاق العمل الاستخباري فحسب، بل كانت على صلة مباشرة بالعمل السري في الدول الأجنبية، الذي يتطلب العمل السري في الخارج دون أي صلة بأجهزة بلادنا الرسمية ومؤسساتها هناك.

وأضاف: «العاملون في سلك التجسس الخارجي يتمتعون بصفات خاصة ويؤمنون بقناعات راسخة، ويتمتعون بطبائع بشرية متميزة».. «التجسس لمصلحة بلادك يتطلب منك التخلي عن حياتك الطبيعية وترك أحبائك والمقربين منك، ويحملك على الغربة بعيداً عن الوطن لسنين طويلة.. أن يكرس الإنسان نفسه لخدمة الوطن أمر ليس بمقدور الجميع، ولا يستطيع ذلك سوى المصطفين، وأقول ذلك بلا أي مبالغة».

وختم بالقول: العاملون في سلك التجسس الخارجي يتعاملون مع بلادهم انطلاقا من هذا المبدأ وهم أناس منقطعو النظير، وأتمنى لهم من قلبي كل الخير والسعادة، وأنا على يقين تام من أن كلماتي هذه سوف تصلهم.

وجهاز الاستخبارات الخارجية الروسي، جزء لا يتجزأ من منظومة الأمن الروسية المعنية بحماية أمن الفرد والمجتمع والدولة من الأخطار الخارجية. ويعمل جهاز الاستخبارات الخارجية الروسي على تزويد الرئيس الروسي، والجمعية البرلمانية والحكومة الروسيين بالمعلومات اللازمة لاتخاذ القرارات السياسية والاقتصادية والعسكرية الاستراتيجية والعلمية التقنية والبيئية التي تعني روسيا وتخدم مصالحها.
وعلى الصعيد العسكري زار نائب وزير الدفاع الروسي يوري بوريسوف، مصنع الطائرات في مدينة تاغانروغ.

ويواصل هذا المصنع العمل في مشروع إنشاء طائرة «أ-100 بريمْيِير» وهي طائرة الإنذار المبكر أو الرادار الطائر. ويستطيع الرادار الذي تحمله طائرة «أ-100 بريمْيِير»أن يتتبع أكثر من 300 هدف ويساعد 12 طائرة أخرى على اكتشاف أسلحة مصوّبة نحوها.

وتتقدم الطائرة الجديدة على سابقتها «أ-50» في مدى اكتشاف الأهداف المطلوب ضربها أو صدها وفي عدد الأهداف الجاري تتبعها. كما تملك طائرة «أ-100 بريمْيِير» قدرة لا تملكها طائرة «أ-50» وهي القدرة على التعامل مع الأهداف الأرضية.

وقال نائب وزير الدفاع للصحفيين بعدما اجتمع مع العاملين في المصنع: « نأمل في أن تنجز طائرة «بريمْيِير» رحلتها الجوية الأولى في كانون الأول المقبل.

ويشار إلى أن طائرة «أ-100 بريمْيِير» تتفوق على الطائرات الأجنبية المماثلة، وبالأخص الرادار الطائر الأمريكي «أواكس».

التعليقات

تعليقات