المشهد اليمني الأول/

استنكر اتحاد علماء بلاد الشام محاولة المساس بحرمة المسجد الحرام في مكة المكرمة بالسعودية وسلامة الإنسان فيها، مؤكداً أن الإرهاب لا دين له ولا وطن ويجب أن يحارب حيثما كان.

وشدد اتحاد علماء بلاد الشام على أن التطرف الفكري بكل أنواعه هو المناخ الذي يولد الإرهاب وينشر خطره في كل مكان وقد عانت سورية من الإرهاب الذي لم يستثن أحداً ولم يراع حرمة المقدسات ونشر الدمار والخراب وقتل العلماء ورجال الدين الأبرياء والنساء والأطفال.

وقال الاتحاد في بيانه: إن من يدعم الإرهاب لا بد أن يكتوي بناره وأن تناله جرائمه، وإن من واجب الأمم كلها التعاون في مناهضة الإرهاب والتطرف لأنه خطر على الإنسانية كلها.

يشار إلى أن النظام السعودي أعلن الليلة قبل الماضية أنه أحبط هجوماً إرهابياً كان يستهدف المسجد الحرام في مكة المكرمة وألقى القبض على 5 أشخاص على صلة بالهجوم، بينما فجّر سادس نفسه.

ويتبنى النظام السعودي العقيدة الوهابية التي تعد المنطلق الفكري والنظري لكل التنظيمات الإرهابية المتطرفة ويقوم بدعم تلك التنظيمات في المنطقة بالمال والسلاح لخدمة أهدافه وأهداف أسياده.

التعليقات

تعليقات