المشهد اليمني الأول/

كشف المتحدث باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيخاي أدرعي عن قيام “علاقات علنية وسرية” بين كيان الاحتلال وبعض دول منطقة الشرق الأوسط التي وصفها بـ “المعتدلة” وذلك في تأكيد جديد على التطور المستمر في العلاقات وتقاطع المصالح بين بعض الأنظمة العربية وكيان الاحتلال الإسرائيلي.

وقال أدرعي في حديث لقناة “روسيا اليوم”: “نحن نتحدث عن أنفسنا ونتحدث عن أن هناك علاقات مشتركة مع بعض دول المنطقة.. ونتمنى في القريب العاجل أن نتحدث بشكل مباشر عن هذه الدول”.

وكان وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان قال في مؤتمر “هرتسيليا” قبل أيام.. إن توقيع “اتفاقية إقليمية متكاملة” مع ما سماها “الدول المعتدلة في المنطقة” بما فيها الكويت والسعودية تعود على كيان الاحتلال الإسرائيلي بمنفعة قدرها 45 مليار دولار.

وسائل إعلام إسرائيلية كانت قد كشفت عن زيارة قام بها الضابط السابق في جهاز الاستخبارات السعودي ورئيس المعهد السعودي للدراسات الاستراتيجية أنور عشقي يرافقه وفد من رجال الأعمال السعوديين التقى فيها مدير عام وزارة خارجية الاحتلال الإسرائيلي دوري غولد بهدف “توثيق العلاقات بين السعودية وإسرائيل”.

من جهة أخرى اعترف أدرعي بأن حكومة الاحتلال الاسرائيلي “تقدم الدعم الطبي” لعناصر التنظيمات الإرهابية في سورية وقال: إنها “تعالج أكثر من 3 آلاف شخص في مستشفياتها”.

يشار إلى أن كيان الاحتلال الاسرائيلي يواصل تقديم كل أشكال الدعم للتنظيمات الارهابية فضلا عن تزويدها بمختلف أنواع الاسلحة والمعدات المتطورة إلى جانب تخصيص العديد من مشافيه لمعالجة ارهابييها المصابين.

التعليقات

تعليقات