المشهد اليمني الأول/

اعتبر وزير الإعلام أحمد حامد منح وسيلة إعلام تابعة للعدو الإسرائيلي تصريح لمزاولة العمل في الأراضي اليمنية أمرا مستحيلا، نافيا ما تناقلته بعض وسائل إعلام العدوان عن منح وسيلة إعلام تابعة للعدو الإسرائيلي تصريح لمزاولة العمل في اليمن.

وقال وزير الإعلام في تصريح له لا صحة إطلاقا لما تناقلته بعض وسائل إعلام العدوان عن منح وسيلة إعلام تابعة للعدو الإسرائيلي تصريح لمزاولة العمل في الأراضي اليمنية ونعتبره أمرا مستحيلا ولن نقبل به سواء كنا في موقع القرار أو خارجه لان هذه خطوط حمراء لا يمكن أن نتجاوزها أو أن نسمح بتجاوزها”.

وأكد أحمد حامد بأن تلك الإشاعات والكذب الصريح تأتي للتغطية على التطبيع المعلن والمتسارع من قبل أنظمة محور النفاق والارتهان للنظام الأمريكي وفي مقدمة تلك الأنظمة النظام السعودي والإماراتي،

ولفت حامد الى أن مساعي أنظمة وقوى النفاق نحو التطبيع مع العدو الإسرائيلي قد طفت على السطح مؤخرًا عبر التصريحات المتوالية والتي تسعى لتهيئة الرأي العام العربي والإسلامي لقبول التطبيع مع العدو الإسرائيلي والتخلي عن فلسطين والقدس، بالإضافة إلى الخطوات الدبلوماسية المعلنة والسرية.

الى ذلك أشار وزير الإعلام إلى أن مساعي محور قوى وأنظمة النفاق للتطبع مع العدو الصهيوني يأتي في إطار التعاون العسكري والذي تمثل في المشاركة الصهيونية في العدوان على اليمن عبر مشاركة الطيران الإسرائيلي في الغارات العدوانية على أبناء الشعب اليمني المسلم وهو ما أكدته المعلومات والتي ذكرت أيضا هبوط سرب من الطائرات الإسرائيلية في قاعدة عسكرية سعودية قبيل تنصيب محمد بن سلمان نفسه وليا للعهد بساعات.

التعليقات

تعليقات