المشهد اليمني الأول/

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة، «يونيسيف»، إن اليمن يمر «بأسوأ تفش للكوليرا في العالم»، وبات الوباء يشكل «خطراً مميتاً» على عشرات الآلاف من الأطفال في هذا البلد.

وحذر المتحدث باسم «يونيسف»، كريستوف بوليارك، في تصريح نقله موقع إذاعة الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، من تعرض حياة عشرات الآلاف من الأطفال للخطر بسبب أمراض الإسهال وسوء التغذية أيضاً.

وذكر المسؤول الأممي أن تأثير الكوليرا، مصحوباً بسوء التغذية في اليمن وبعض الدول الأفريقية، «قد خلق أوضاعاً مميتة» للأطفال، مشيراً إلى أن الأطفال الذين تتعرض أجهزة مناعتهم للخطر، «بسبب سوء التغذية، معرضون بشكل خاص لأمراض الإسهال».

وأضاف أن «من الممكن علاج طفل من الكوليرا، ولكن سيستمر مرض الأطفال إذا ما استمروا في شرب المياه الملوثة، ومن هنا تأتي الحاجة إلى القيام بالمزيد في مجال مياه الصرف الصحي».

وأكد بوليارك أنه، بالرغم من تفشي الكوليرا في عدد من الدول الأفريقية هي الصومال والسودان وجنوب السودان، إلا أن اليمن بات الأكثر تضرراً من انتشار الوباء.

وسجلت آخر الإحصائيات الأممية، أمس، قرابة 270 ألف حالة إصابة واشتباه بالمرض، بينها 1600 حالة وفاة، ثلثهم من الأطفال، منذ الـ27 من إبريل الماضي.

التعليقات

تعليقات