تعرف على الرجل الذي منع الملك سلمان ونجله من حضور قمة العشرين !

5585
الامير متعب بن عبد الله

المشهد اليمني الاول|متابعات

أكدت مصادر خليجية ان السبب الذي منع سلمان بن عبدالعزيز ملك السعودية وإبنه ولي العهد من حضور قمة العشرين هو مخاوف من إنقلاب ينفذه الأمير متعب بن عبدالله رئيس الحرس الوطني في المملكة يخلع فيه الملك ويلغي تعيين إبنه وليا للعهد.

 

وكان المتحدث بإسم الحكومة الألمانية “شتيفن زايبرت” قد اشار إلى أن الملك السعودي وابنه محمد بن سلمان لن يحضرا قمة العشرين المقرر انعقادها في مدينة هامبورج يومي 7 و8 يوليو الجاري.

وأشارت وسائل إعلام سعودية إن الملك سلمان قرر عدم السفر إلى ألمانيا بسبب أزمة قطر، دون نشر تفاصيل أخرى، وهو أمر استوقف المراقبين وخصوصا لما لهذه القمة من أهمية لدى المملكة باعتبارها تعكس مكانتها الاقتصادية في الشرق الأوسط، وكانت التوقعات بأن ينوب عنه ابنه ولي العهد مسؤول الملف الاقتصادي وصاحب رؤية 2030.

وذكرت وكالة الانباء الالمانية الاثنين، نقلا عن مصادر دبلوماسية سعودية، أن الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود لن يشارك في قمة مجموعة العشرين بسبب الأزمة السياسية حول قطر.

وأضافت الوكالة أن وزير المالية السعودي، محمد الجدعان، سيشارك في أعمال القمة بدلا من الملك السعودي.

ويعد الأمير متعب بن عبد الله كقائد للحرس الوطني أكبر مصدر قلق للملك سلمان وابنه، وكانت صحيفة “وطن” نقلت الأسبوع الماضي عن مصادرها بأن محمد بن سلمان سيسعى لاعفاء متعب بن عبدالله من منصبه بعد خطوة الإنقلاب ضد ولي العهد محمد بن نايف.

ما هي خطورة الحرس الوطني؟

مصدر خطورة “الحرس الوطني” يأتي من كونه يمثل جيشا موازيا في المملكة، ويصل تعداد أفراده إلى أكثر من 150 ألف جندي، ويتكون في معظمه من أبناء القبائل، وقياداته من أمراء مهمشين أو من خارج دائرة أبناء وأحفاد الملك المؤسس عبد العزيز آل سعود.

ومصدر خطورة هذا الجيش هو ولاءاته التي تكاد تكون مطلقة للأمير متعب قائده ومؤسسه.

ولا يعد فرض قيادات جديدة للحرس الوطني بالخيار السهل والمناسب للملك وابنه بسبب تعقيدات وروابط قبلية وضع نسيجها منذ قرن الملك عبدالعزيز عبر مصاهرته القبائل في نجد.

وتؤكد مصادر بأن نجاح محمد بن سلمان بالسيطرة على الحرس الوطني ليس بالأمر السهل لكنه اذا نجح في ذلك فسيسجل سابقة لملك ينقلب على كل تقاليد تماسك عائلة آل سعود وعلاقاتها القبلية مع قبائل كبيرة اخرى.

وكان المغرد الشهير “مجتهد”، قد كشف على موقع التدوين المصغر تويتر عن أن هناك حراكا أخطر من وضع ولي العهد السابق محمد بن نايف تحت الإقامة الجبرية، يتنامى هذ الحراك داخل الأسرة الحاكمة في السعودية.

ونشر “مجتهد” تغريدة على حسابه في “تويتر” قال فيها: “يتنامى حراك في العائلة للاصطفاف خلف أحمد بن عبد العزيز وإقناعه باستلام القيادة وإصدار بيان بعدم أهلية الملك سلمان للحكم بسبب وضعه الصحي وبطلان قرار تعيين محمد بن سلمان وليا للعهد”.

المصدر: وطن

التعليقات

تعليقات