سفير السعودية يطالب السودان بموقف واضح حيال قطر

573

المشهد اليمني الاول|منوعات

أثارت تصريحات للسفير السعودي في الخرطوم «على حسن جعفر»، طالب فيها السودان باتخاذ موقف واضح من أزمة الخليج، سخط الإعلاميون الذين اعتبروها «إهانة للسودان وحكومته».

وقد اضطر السفير السعودي إلى عقد مؤتمر صحفي لتبرير تصريحاته غير أن الصحفيين وجهوا له أسئلة من قبيل مدى دعم دول الحصار للحرية الصحفية في بلدانهم بدلا من المطالبة بإغلاق قناة «الجزيرة».

واعتبر بعض كتابة الأعمدة أن تصريحات السفير السعودي في السودان بمثابة تطاول واستفزاز، كما لو كان السودان «مستعمرة تتبع لبلاده». واعتبر بعض كتاب الأعمدة، تلك التصريحات بأنها «خرق لكل الأعراف الدبلوماسية وتدخل في الشؤون الداخلية للسودان». وكشف صحفيون سودانيون عن أن السفارة السعودية في الخرطوم حاولت استقطابهم لدعم وجهة نظر دول الحصار.

وتسعى الخرطوم، إلى تحاشي تداعيات الأزمة الخليجية بشأن الحصار مع قطر، وسط ضغوط سعودية إماراتية لضم السودان إلى التحالف السعودي الإماراتي المصري ضد قطر.

ويعتبر موقف السودان المحايد في الأزمة القطرية ردا حذرا على خلاف دبلوماسي حساس يستتبع خسارة كبيرة بالنسبة إلى الخرطوم.

وبالتالي، إذا ضغط السعوديون على الخرطوم للانضمام إلى «توافق الرياض» بشأن قطر، فسيتعين على الرئيس السوداني «عمر البشير» البحث عن حلول بشأن الموقف المؤيد لقطر في الخلاف. وفي ظل هذه الظروف، قد يجد السودان نفسه أمام مأزق جيوسياسي كبير له تشعبات داخلية خطيرة، وفق «المونيتور» الأمريكية، الأربعاء الماضي.

وووسط مؤشرات بتنامي القلق السوداني، قررت الخرطوم عدم الانضمام إلى الرياض وحلفائها في معاقبة الدوحة لدعمها المزعوم للإرهاب. لكن بالنسبة إلى السودان، الذي يعتمد بشكل كبير على الدعم الاقتصادي من قطر ومن الدول الثلاث الأعضاء في مجلس التعاون الخليجيّ التي دخلت في المواجهة مع قطر، فإن الأزمة تثير قلق الخرطوم.

وكانت حكومة الخرطوم عرضت في 6 من يونيو/حزيران، بذل جهود للتوصل إلى مصالحة بين قطر والدول العربية السنية التي قطعت علاقاتها بقطر.

التعليقات

تعليقات