المشهد اليمني الأول/

أكد رئيس المجلس السياسي الأعلى صالح الصماد على ضرورة وضع حل من قبل الأمم المتحدة لمشكلة إغلاق الموانئ الجوية وإعاقة تنقل المواطنين والمرضى والطلاب.

ولفت الرئيس الصماد أثناء لقائه بـ المنسق المقيم للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن جيمي ماكجولدريك، أهمية إسهام الأمم المتحدة في حل إشكاليات وصول الرواتب واستهداف العملة الوطنية وانخفاض عدد مقدمي الرعاية الصحية والعاملين في الميدان ومقدمي الخدمات لمواجهة الأوبئة والكوارث التي تسبب بها العدوان والحصار.

وأكد الرئيس الصماد على أهمية مضاعفة الجهود من جميع الأطراف في الداخل ومن الأمم المتحدة كذلك التي أصبحت الصوت الوحيد الناقل لمعاناة اليمنيين بعد أن تخلى عنهم العالم تحت تأثير الضغوط والسياسة.

وأعرب عن أمله في استمرار الدعم المقدم لمواجهة وباء الكوليرا ومضاعفاته، مؤكدا أن المجلس السياسي وحكومة الإنقاذ سيعملان على تذليل أي صعوبات قد تواجه الأمم المتحدة ومنظماتها العاملة في اليمن.

ونوه رئيس المجلس السياسي الأعلى بما تحقق من تقدم كبير خلال الفترة السابقة وما تشهده أعمال الأمم المتحدة من استقرار وسلاسة واستدامة في مختلف المجالات الحيوية وخاصة في الجانب الإنساني.

وأشار المنسق المقيم للأمم المتحدة إلى الصعوبات التي تواجه الأمم المتحدة في حشد الموارد من أجل الاستجابة الإنسانية في اليمن وعدم القدرة على إيصال المعاناة الإنسانية عبر وسائل الإعلام الدولية.

من جانبه أعرب ماكجولدريك عن شكره وتقديره للجهود والإسهامات الايجابية التي تقدمها الأجهزة المعنية وهو ما يسهم في مواجهة وباء الكوليرا بقوة ومواجهة تفاقم الاحتياج الغذائي والصحي في 95 مديرية مهددة بالمجاعة.

التعليقات

تعليقات