المشهد اليمني الأول/

استهجن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية افتراءات وكذب وسائل الإعلام التابعة للعدوان السعودي الأمريكي وادعاءاتها بحدوث اقتحام لمبنى السفارة السودانية بالعاصمة صنعاء.

وقال المصدر في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية (سبأ)” إن هذه الإفتراءات والكذب يأتي في إطار حملة إعلامية مضلله تحاول التغطية على الأعمال المخلة بالأمن والنظام بمحافظة عدن المحتلة، ومنها ما قامت به بعض مليشيات العدوان من إحراق ونهب لمبنى القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية الصديقة بمدينة عدن”.

وأكد المصدر أن اقتحام ونهب قنصلية الصين بعدن يعكس بوضوح عدم تمكن حكومة الفار هادي العميلة من فرض سلطتها وسيطرتها على الأراضي الواقعة تحت الاحتلال السعودي الإماراتي، وترك المجال واسعا لمليشيات العملاء الإرهابية والمتطرفة الموالية لقوى الاحتلال للعبث بالممتلكات الخاصة والعامة بما في ذلك المقار القنصلية لعدد من الدول الشقيقة والصديقة والمرافق العامة كالمطار والميناء في عدن والمكلا وسيئون.

وحمل المصدر دول تحالف العدوان وعلى رأسها السعودية والأمارات والإدارة الأمريكية والحكومة البريطانية ومعهم حكومة الفار هادي والعملاء، كامل المسؤولية الجنائية والقانونية والتعويضات الناتجة عن تلك الأعمال وإشاعة الفوضى وتشجيع تدمير مقدرات اليمن وإيجاد المناخ الخصب لانتشار الإرهاب والجماعات الإرهابية وبالأخص في المحافظات الجنوبية وعلى مستوى اليمن كاملا.

وجدد المصدر التأكيد على التزام حكومة الانقاذ وقيام وزارة الداخلية وكل أجهزتها في العاصمة صنعاء بضمان وتوفير أمن وسلامة كل المقار الدبلوماسية والقنصلية بالجمهورية اليمنية، وهو ما تم إبلاغه فعليا لكل البعثات الديبلوماسية المعتمدة والعاملة أوائل العام 2017, عملاً باتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية للعام 1961 واتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية للعام 1963 واتفاقية جنيف الرابعة للعام 1949 والمبادئ العامة للقانون الدولي.

التعليقات

تعليقات