المشهد اليمني الأول/

استبقت الصحف البريطانية خطاب رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي المقرر أن تلقيه أمام قمة قادة مجموعة العشرين في مدينة هامبورغ الألمانية، بالإشارة إلى انتقادات اتهمتها بمحاباة السعوديين في خطابها الذي سيتناول مكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله.

ووضعت صحيفة «التايمز» هذه الانتقادات في عنوان تغطيتها لموضوع القمة وعلى رأس تقرير كتبه محررها السياسي من هامبورغ.

وقالت «التايمز»: إن رئيسة الوزراء البريطانية تعتزم استثمار جلسة افتتاح القمة للضغط على القادة لإقرار مزيد من الرقابة على الأنظمة المالية لتحديد آليات نقل الأموال للإرهابيين ومنعها.

ونقلت الصحيفة عن الخطاب الذي ستلقيه ماي، والذي ستشير فيه إلى هجمات مانشستر وأحد الجسور في لندن بريدج، قولها: نعرف أن تهديد الإرهاب يتنامى، ولقد رأينا هذا التهديد ينتشر من سورية والعراق إلى بلدان أخرى وإلى الإنترنت، لذا يجب أن نكافح هذا التهديد من كل الزوايا، وهذا يشمل اتخاذ إجراءات ضد البيئات المتساهلة الحاضنة مع تمويل الإرهاب.

وأشارت الصحيفة إلى أن مسؤولين يقولون: إن هذه البيئات تشمل أسواقاً مالية في مناطق مثل دبي، حيث يشك في أن تنظيم «داعش» يقوم بغسيل أمواله فيها.

التعليقات

تعليقات