المشهد اليمني الأول/

رأس رئيس مجلس النواب الأخ يحيى علي الراعي إجتماعاً مشتركاً لأعضاء هيئة الرئاسة ورؤساء اللجان الدائمة والكتل البرلمانية اليوم بمجلس النواب بحضور أمين عام المجلس عبدالله أحمد صوفان والأمين العام المساعد أحمد محمد الخاوي.

كرس الإجتماع لمناقشة الترتيبات التنظيمية لعقد جلسات مجلس النواب في ضوء اللائحة الداخلية المنظمة لعمل مجلس النواب وتكويناته المختلفة، ومن ذلك أهمية حضور أعضاء المجلس تلك الجلسات بالنظر إلى أهمية القضايا والموضوعات التي سيقف عليها المجلس خلال الفترة القادمة.

وجدد رئيس مجلس النواب وكافة الحاضرين في الإجتماع الدعوة لأعضاء المجلس المنقطعين عن جلساته الموجودين سواءً في الداخل أو الخارج الذين منحهم الناخبين في دوائرهم الإنتخابية الثقة الوطنية في تمثيلهم والتعبير عن إرادتهم والمتمثلة في الحرص على وحدة الوطن واستقلاله والإنتصار لقضايا الوطن والمواطن والعودة إلى المجلس وطرح قضاياهم أياً كانت ومناقشتها بشكل جماعي والخروج بنتائج يتم الإتفاق عليها، بإعتبار أن اليمن يتسع للجميع ..مشيرين إلى أن مشاكل وقضايا اليمن لا يمكن أن تحل إلا من قبل اليمنيين أنفسهم.

فيما أكد الحاضرون في الإجتماع أهمية تعزيز وحدة المجلس وتماسك كافة أعضائه في إطار مواد وأحكام لائحته الداخلية بما يعزز من مكانة ودور أعضاء المجلس والإرتقاء بنشاطه إلى مصاف التحديات التي تواجه الوطن بشكل عام وخاصة العدوان البربري والحصار البري والبحري والجوي الجائر الذي تقوده دول تحالف العدوان بقيادة السعودية.

وفي هذا السياق أشاد الإجتماع بالصمود الأسطوري لأبطال القوات المسلحة والأمن واللجان الشعبية ومعهم كافة جماهير الشعب اليمني أمام هذا العدوان .

ودعا الإجتماع دول العدوان بقيادة السعودية إلى ضرورة إيقاف هذه الحرب الظالمة ورفع الحصار البري والبحري والجوي الجائر وكذا رفع الحظر عن مطار صنعاء الدولي بما يساعد على إيصال المساعدات الغذائية والدوائية ومواجهة الأوبئة التي بدأت تنتشر وتفتك بأبناء الشعب اليمني بفعل العدوان والأسلحة المحرمة دولياً التي يستخدمها، ولإتاحة الفرصة للجرحى والمصابين جراء الحرب للسفر لتلقي العلاج وعودة العالقين في المطارات الخارجية ومواجهة الكوليرا وحمى الضنك .

وعبر الحاضرون في مداولاتهم عن رفضهم المطلق لأي تواجد للقوات الأجنبية في أي شبر من أراضي الجمهورية اليمنية وجزرها ومياهها الإقليمية مهما كانت الأسباب.

ووقف الإجتماع أمام الحادث الإرهابي الجبان الذي إستهدف عدد من أفراد القوات المسلحة في شمال سيناء بجمهورية مصر العربية وأصدر حول ذلك البيان التالي:

 

أدان مجلس النواب في الجمهورية اليمنية واستنكر بشدة الهجوم الإجرامي الإرهابي في منطقة رفح شمال سيناء بجمهورية مصر العربية وأدى إلى إستشهاد وجرح عدد من أفراد القوات المسلحة المصرية.

وأكد مجلس النواب أن العمليات الإرهابية التي تستهدف جمهورية مصر هدفها ضرب وزعزعة أمن وإستقرار ووحدة مصر وتندرج ضمن مخططات إستهداف الجيش المصري.

ويذكًر مجلس النواب في بياناته حول موضوع الإرهاب بمخاطر دعم ومساندة وتمويل وتسليح التنظيمات الإرهابية .

وعبر مجلس النواب عن أسفه الشديد من إستمرار الموقف الدولي في الكيل بمكيالين تجاه قضية الإرهاب وتعريفه وتمويله ودعمه حيث يتم التغاضي والسكوت بل والتواطؤ الفاضح مع قضية تمويل ودعم الإرهاب وتنظيماته ضد الشعب اليمني.

وجدد البيان دعوة مجلس النواب لإيجاد موقف دولي موحد لتعريف ومحاربة الإرهاب وتجفيف منابع دعمه وتمويله ومحاسبة كل من يقف وراء ذلك.

كما جدد مجلس النواب تضامنه الكامل مع الشعب المصري الشقيق في مواجهة الإرهاب .. داعيا في الوقت نفسه البرلمان والشعب المصري إلى الضغط على حكومة بلادهم لإدراك مخاطر إستمرار مشاركتها ضمن تحالف العدوان بقيادة السعودية على الشعب اليمني والذي يستخدم الإرهاب وتنظيماته كأداة من أدوات العدوان، حيث أن فكر الإرهاب الذي تواجه مصر مخاطره اليوم هو ذات الفكر الذي يستهدف اليمن ويحظى بدعم ومساندة وتمويل من قوى تحالف العدوان على الشعب اليمني.

وعبر مجلس النواب عن تعازي الشعب اليمني لأعضاء مجلس الشعب المصري وكافة أبناء الشعب المصري الشقيق وإلى أسر ضحايا الهجوم الإرهابي وتمنياته للجرحى بالشفاء العاجل.

هذا وقد ناقش الإجتماع عدد من القضايا الأخرى المرتبطة بالأداء البرلماني واتخذ إزاءها القرارات المناسبة .

التعليقات

تعليقات