كتب/ زيد البعوه

عندما يستسلم الامين العام للأمم المتحدة بانكي مون ويقف عاجزاً لا يقدر على شيء امام رغبات وضغوط السعودية ومن ورائها امريكا والكيان الصهيوني فهذا يدل على ان هناك نيه مبيته ومدروسة من قبل دول العدوان والامم المتحدة نفسها وهي ارسال عدد من الرسائل الغير مباشره للشعب اليمني وهي كالتالي :-

الأولى لن تستطيع اي منظمة أو قانون او قوة في هذا العالم ان تضغط على السعودية ويتخذ ضدها اي قرار.

الثانية ان اطفال ونساء اليمن ليس لهم حقوق ولن يستطيع احد ان يقف الى جانبهم ويساعدهم ويعاقب من يرتكب بحقهم ابشع الجرائم … والرسالة الاهم هي ان على الشعب اليمني ان يقتدي بالأمم المتحدة وان يرفع يديه ويستسلم للسعودية ويركع امامها ويرجوها ويطلب منها ان توقف العدوان وتفك الحصار بدون قيد او شرط تأسياً بالأمم المتحدة وهذا مستحيل وغير وارد كما قال سيد الجهاد عبد الملك الحوثي في بداية العدوان …

يريدون ان يصلوا بالشعب اليمني الى حاله من اليأس والاحباط عندما يرى هذا الصمت وهذا الخذلان من قبل كل العالم بما فيه من منظمات حقوقيه وقوانين دولية … عجزوا عن كسر أرداه هذا الشعب وهزيمته عسكرياً ومعنوياً من خلال هذا العدوان الغاشم والحصار الظالم واليوم يعمدون الى ان يحاربوه نفسياً ويزرعوا فيه حاله من الشعور بالوحدة والعزلة والغربة وخاصة عندما سحبت الامم المتحدة قرارها بأدراج دول العدوان في القائمة السوداء لمنتهكي حقوق الاطفال ويظهر بعد ذلك بانكي مون رافعاً يديه معلناً حالة ضعف الامم المتحدة امام دول العدوان على اليمن متحججاً بحرصه على عدم قطع المساعدات للشعب الفلسطيني وهذا شيء سخيف جداً….

منذ متى اهتمت دول العدوان لشأن الشعب الفلسطيني والجميع يعلم ان السعودية اليوم تبني لها سفاره في تل ابيب وتسعى لتوقيع اتفاقية سلام مع الكيان الصهيوني رامية بمظلومية الشعب الفلسطيني في مزبلة التاريخ ….

لكن امام هذا كله الشعب اليمني يحمل من الوعي والبصيرة ما يجعله يتجاوز هذه المرحلة ويواصل صموده الاسطوري مهما كانت الظروف …. فهو لم يعلق اماله يوماً من الايام على الامم المتحدة ولا على مجلس الامن فهو يعلم انها لم تفعل لفلسطين شيئاً ولا للعراق ولا لسوريا ولا لأفريقيا ولا لأي مظلوم في هذا العالم …

لقد اصبح قدر الشعب اليمني المحتوم ان يواجه مصيره بنفسه بدون الاعتماد على احد او التعويل على احد وان يتحدى الصعاب ويخوض معركته اليوم من اجل صناعة المستقبل مهما كانت التضحيات …

وهذه الورقة هي اخر اوراق العدوان للضغط على الشعب اليمني لمحاولة كسر أرادته واذا استمر الشعب اليمني في صموده وقوته ومعنويته العالية فمصير اعدائه الهزيمة والخسران ومصيره النصر انشاء الله .

التعليقات

تعليقات