المشهد اليمني الأول/

أقر اجتماع رفيع المستوى عُقد اليوم الاثنين، إشراك القطاع الخاص ومؤسساته في غرفة العمليات المشتركة الخاصة بمكافحة الكوليرا وذلك لتنسيق الجهود في الإطار المؤسسي لمواجهة مرض الكوليرا والسيطرة عليه.

وأكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور عبدالعزيز بن حبتور في الاجتماع الذي رأسه على أهمية قيام الأُطر المؤسسية للقطاع الخاص بتحريك وتحفيز رجال المال والأعمال على الانخراط في هذه المهمة الوطنية بإسناد الجهود الحكومية خلال اجتماع عقده اليوم بصنعاء.

وفي الاجتماع الذي ضم وزيري الصحة العامة والسكان وأمين عام مجلس الوزراء والمسئولين في كل من اتحادات الغرف التجارية والصناعية، ومنتجي ومستوردي الأدوية ومجموعة من رجال المال والأعمال تم التأكيد على أهمية تضافر جهود القطاع الخاص مع الجهود المبذولة لمواجهة انتشار مرض الكوليرا والسيطرة عليه.

من جانبهم أكد المجتمعون على أهمية إسناد الجهد الرسمي المبذول من قبل وزارتي الصحة العامة والمياه والبيئة ووفقا لخارطة الاحتياج، لافتين إلى أهمية تكثيف حملات التوعية حول المرض عبر مختلف الوسائل الإعلامية والمنابر.

وفي نهاية الاجتماع أعرب الدكتور عبدالعزيز بن حبتور عن تقديره وتثمينه للأدوار الوطنية التي اضطلع بها القطاع الخاص خلال الفترة الراهنة التي يواجه فيها الوطن عدوانا وحصارا شاملا منذ ثلاثين شهرا من قبل تحالف العدوان السعودي.

التعليقات

تعليقات