المشهد اليمني الأول/

بعد الاخبار التي تناقلت محاولة الاغتيال التي تعرض لها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ظهر الاخير واضعأ يده على منصب جديد في السعودية. حيث رجحت وسائل إعلام أن يكون ترؤس ولي العهد السعودي محمد بن سلمان اجتماعا لمجلس الشؤون السياسية والأمنية، إيذانا بتوليه هذا المنصب الذي كان يشغله ولي العهد السابق.

وترأس ولي العهد السعودي الجلسة الدورية لمجلس الشؤون السياسية والأمنية مساء أمس، وأوردت وكالة الأنباء السعودية الرسمية النبأ بصورة مقتضبة من دون تفاصيل وافية، كما نشر بدر العساكر، مدير مكتب محمد بن سلمان خبر ترؤسه لهذا المجلس المختص بالشؤون السياسية والأمنية الذي عقد في مدينة جدة.

و بدى على وجه ولي العهد الغضب والبؤس، ومن المرجح أن يكون هذا الغضب بسبب محاولة الاغتيال التي تعرض اليها في اليومين الماضيين.

ويتولى محمد بن سلمان حاليا بالإضافة إلى ولاية العهد، وزارة الدفاع ورئاسة مجلسي الشؤون الاقتصادية والتنموية، والشؤون السياسية والأمنية، اللذين استحدثا بعد تولى الملك سلمان بن عبد العزيز العرش في المملكة عام 2015.

التعليقات

تعليقات