المشهد اليمني الأول/

يشهد الآن موقع التواصل الإجتماعي “التويتر” حملة من أقوى الحملات التي ينظمها ناشطين يمنيين في مجال فضح العدوان وهزيمته الموثقة بالأرقام والحقائق وبالتوثيق المرئي .

حيث إنطلقت قبل قليل حملة تغريدات تحت هاشتاغ  وتحتوي الحملة على مفاجئات عديدة منها نشر مواد تعرض للمرة الأولى تتضمن بيانات بالأسماء والصور أبرز قيادات العدوان التي لقيت مصرعها خلال النصف الأول من عام 2017 .

كذلك يتم الإفصاح بالأرقام عن خسائر قوى العدوان في العتاد (البري، الجوي، البحري)، بالإضافة لأبرز المشاهد التي وزعها الإعلام الحربي خلال الـ6 أشهر الأولى من هذا العام، إلى جانب أعمال جديدة لم تعرض بعد (فلاشات، انفوجرافيك، بوسترات) أبرز الانجازات على مستوى التصنيع والقوة الصاروخية . 

ودعا القائمون على الحملة أبناء الشعب اليمني الصامد إلى المشاركة في هذه الحملة لنقل الملاحم والانتصارات التي حققها أبطال الجيش واللجان الشعبية في مواجهة العدوان وإبرازها ليشاهدها العالم، وذلك عن طريق التغريد الذاتي بإتباع روابط البنك على الرابط أدناه :

https://sites.google.com/site/signsofyemenivictory/home

وتشهد الحملة هذه اللحظات زخم كبير بمشاركة واسعة من أبناء الشعب اليمني وناشطون من دول مختلفة تفاعلوا مع الحملة .

في المقابل حذر المغرد السعودي عبد العزيز عبد الله  في تغريدة له الحكومة السعودية من خطورة الحملة التي يطلقها اليمنيون على موقع التواصل الاجتماعي تويتر الليلة والتي تحمل عنوان 2017 عام لن ينساه الغزاة .

كما دعا في تغريدة اخرى الى ضرورة إجبار إدارة تويتر على ايقاف الحملة لما لها من مخاطر كارثية في المستقبل، كون الحملة تسيئ الى من وصفهم بابطال الحد الجنوبي وتهز ثقة الشعب السعودي بجيشه كما اكد على ضرورة حجب موقع تويتر في المملكة ولو بشكل مؤقت في حال عدم استجابة إدارة تويتر لوقف الحملة . 

ووصف معلقون كلامه بالمبالغ فيه وعدوها سابقة خطيرة ، وان يصل الامر الى حجب الموقع فهذا غير معقل ، موجهين الدعوة  الى عدم المتابعة والانصراف عنها طالما انها  لتحصين المجتمع السعودي وان اقتضى الامر فلتصدر فتوى بتحريم المشاركة فيها او تصديقها ما دامت حملات مشبوهة تابعة للمجوس خاصة واعداءنا كثر من العراق وسوريا ولبنان وعمان واليمن وقطر  كما يقول العتيبي في تعليقه  .

التعليقات

تعليقات