المشهد اليمني الأول/

قال رئيس اللجنة الثورية العليا “محمد علي الحوثي” ان: احاطة ولد الشيخ تأتي تاكيدا لانحيازه للعدوان وظلوعه في الحصار ومنع الرواتب وهي مناورة غير دبلوماسية تشبه تصريح ناطق العدوان او وزير حرب وبالتالي فان موقف المفاوض الوطني من عدم القبول بولد الشيخ ليست عبثية

وانما اتت في ظل تعمده لارغام الشعب بالقبول بالحصار وقطع الرواتب او تسليم الشعب نفسه للقاتل وتسليم ميناء الحديدة وهلم جراء من الاستبداد باشهار سيف المجتمع الدولي في مواجهة شعب يعاني من اكبر مأساة انسانية سببها له حرب وعدوان امريكا والسعودية وتحالفهم الظالم بدون اي مسوغ قانوني بما يرتكبون من الجرائم اليومية ضد المدنيين والاعيان المدنية ويستمرون في الحصار للشعب اليمني الذي وصل للمجاعة وانتشار الاوبئة مثل الكوليرا وغيرها وعليه فان العودة الجادة لتحكيم المنطق والعقل لايكون باستمرار التهديد من ممثل اممي كولد الشيخ الذي يزعم حياديته وهوفي نفس الوقت يثبت من خلال تعاطيه السلبي عدمها وانا اتحدى ولد الشيخ ان يستطيع ان يقنع نفسه وفريقه بحياديته

ولهذا نؤكد لولد الشيخ ان عدم مقابلته جاء نتيجة حتمية منسجمة مع مطلب الشعب بعدم الحوار الابعد تسليم المرتبات التي يرفض تسليمها كما ذكر في احاطته

ومن هنا فاننا نناشد المجتمع الدولي الحر الى الضغط بفك الحصار والحظر الجوي وايقاف العدوان وتشكيل لجنه محايدة دولية لرصد جرائم هذا العدوان الامريكي السعودي وحلفائه في اليمن ليظهر للعالم حقيقة مايقومون به في حربهم العبثية المنسية

التي يستخدم فيها الاسلحة المحرمة دوليا وغيرها من انواع الاسلحة ضد الاهداف المدنية والاعيان المدنية والمدنيين بتعمد وتكرار للاستهداف ولعل من اواخر مجازره مجزرة سوق المشنق الذي لازالت جثث المدنيين تحت الانقاض الى الان بسبب استهداف كل مسعف يقترب من هذا السوق ومن هنا نحمل الامم المتحدة ودول العدوان الامريكي السعودي وحلفائه مسؤلية العدوان والحصار ومنع الرواتب والمجاعة والحظر والكوليرا وغيرها من المأسي التي أضحت حديث المنظمات الدولية والاحرار في العالم

وللرد على مجون ولد الشيخ وعدوانه في احاطته الاخيرة سيتم من خلال الوفد المفاوض والمعنيين بمايفي باذن الله لفضحه وتعريته.

التعليقات

تعليقات