المشهد اليمني الأول/

سقط أحد المسئولين في حكومة المستقيل والفار هادي بكشفه عن موقف حكومة الفار هادي من مسؤوليتها وواجباتها في التكفل بصرف مرتبات موظفي المحافظات الواقعة تحت سيطرة المجلس السياسي الأعلى.

وقال وكيل وزارة الشباب والرياضة في حكومة الفار هادي المدعو حمزة الكمالي، في لقاء تلفزيوني على قناة اليمن المزورة التي تبث من عاصمة العدوان “الرياض” أن حكومة الفار هادي لن تقوم بصرف المرتبات على الإطلاق لموظفي تلك المحافظات، مهما كانت الضغوط، ومعاناة المواطنين.

وأضاف: لنكن صرحاء في هذه النقطة.. الحكومة الشرعية تعرف أن صرف أي مبلغ مالي للمحافظات الغير محررة سيكون المستفيد الأكبر منه جماعة الحوثي وصالح، حد تعبيره.

وعند سؤاله: ما ذنب الموظفين في هذا؟ وما هو البديل إذن؟، أجاب بالقول: البديل أن يهب جموع الشعب في صنعاء ويكسروا حاجز الصمت والخوف، ويثوروا على السلطات التي تنهب أقواتهم.. تلك مسئوليتهم تجاه أبنائهم، حد تعبيره.

ويعتبر موقف حكومة الفار هادي موقفاً إنتهازياً مزايداً على معاناة الشعب اليمني، كما يجدر بالذكر عندما كان البنك في صنعاء قبل نقله إلى عدن بقرار أمريكي وتدشين مرحلة حصار للضغط على الشعب اليمني وقواه الوطنية، كان يعمل بآلية محايدة ويصرف إلى جميع الموظفين والجنود حتى لو كانوا في صفوف المرتزقة وإلى جانب العدوان.

كما إعتبر مراقبون أن مساومة الأمم المتحدة إلى جانب العدوان وأزلامه على رواتب الأسر اليمنية مقابل إحتلال اليمن والوصاية عليه، تورط الأمم المتحدة في أكبر حصار إقتصادي يشهده القرن الحالي، وسط صمت عالمي مميت.

التعليقات

تعليقات