المشهد اليمني الأول/

باركت الفصائل الفلسطينية عملية المسجد الأقصى التي نفذها ثلاثة فلسطينيين وأدت لاستشهادهم ومقتل جنديين صهيونيين وإصابة آخرين.

واعتبرت حركة حماس عملية الأقصى اليوم تعبير عن إصرار الشباب الفلسطيني المنتفض على مواصلة حماية المسجد الأقصى من انتهاك الاحتلال ، حتى لو كلفهم ذلك أرواحهم ودمائهم. 

وقال الناطق باسم الحركة حازم قاسم:” عملية اليوم بقدر ما هي رد على جرائم الاحتلال وإرهابه ، فهي رد على وجود الاحتلال أصلا على الأرض الفلسطينية ، واغتصابه لمقدسات شعبنا”.

وتابع:” تثبت عملية اليوم أن كل إرهاب الاحتلال وجرائمه من قتل واعدام على الحواجز وهدم المنازل والاعتقالات وحصار المدن ، لن توقف انتفاضة شعبنا ، ولن تمنعه من مواصلة مقاومته للاحتلال الغاشم للأرض والانسان الفلسطيني

وأكد أن انتفاضة القدس مستمرة برغم محاولات اجهاضها بالتنسيق الأمني ، وهي قرار جمعي للشباب الفلسطيني بالثورة حتى الانعتاق من الاحتلال وانتزاع حريته على أرضه .

الجهاد الإسلامي

وباركت حركة الجهاد الإسلامي عملية الدفاع البطولية عن ساحات الأقصى وتحذر الإحتلال من مغبة استخدام اقتحاماته وعدوانه ذريعة لتقسيم الأقصى. 

حركة الجهاد الإسلامي” إقدام قوات الاحتلال على اقتحام الأقصى الشريف في يوم الجمعة بمثابة تعدٍ خطير كان يجب أن يُجابه بقوة وبسالة حتى يفهم الاحتلال أن الأقصى خط أحمر . 

كما اعتبرت إغلاق الأقصى في يوم الجمعة هو جريمة وعدوان وسنرفضه ونواجهه ونتصدى له بكل السُبل . 

كتائب الناصر

بينما أكدت كتائب الناصر صلاح الدين الجناح العسكري لحركة المقاومة الشعبية في فلسطين بأن عملية القدس دليل على الارادة الفلسطينية المنتصرة بحقوقها ومطالبها وأنه على العدو أن يرحل عن هذه الارض الفلسطينية وأن خؤوج الشباب الابطال من الداخل المحتل فهذا دليل على أن انتفاضة القدس هي قرار شعبي بامتياز ولذلك لايمكن للعدو واجهزته الامنية وكل عملائه ان يوقف عمليات الطعن والدهس واطلاق النار وصولا للعمليات الاستشهادية لان من يقرر ان ينفذ وينتقم لكل عذابات شعبنا فان قراره لا يحتاج لقرارات القيادة ولا مراسلات مكشوفة ومن يقرر ينفذ .

وشددت الكتائب أن اي حماقة من قبل العدو ستكون اتجاه ابناذ شعبنا واجراءات ضد القدس والمقدسات واستمرار الحصار ومفاقمة الازمة في قطاع غزة والملاحقات في الضفة الغربية لن يوجب على المقاومة الا ان يجبر العدو لدفع فاتورة كل عدوانه وظلمه لشعبنا .

حركة المجاهدين

من جهته بارك أ.مؤمن عزيز الناطق باسم حركة المجاهدين الفلسطينية العملية البطولية التي دارت في ساحات المسجد الاقصى اليوم الجمعة مؤكدا على صوابية نهج المقاومة والبندقية في دحر الاحتلال عن كافة أراضينا المحتلة .

وقال عزيز ان عملية اشتباك الاقصى تأتي في سياق إصرار شعبنا على تبني خيار الانتفاضة في وجه الاحتلال حتى استرداد كافة الحقوق مؤكداً على استمرار انتفاضة القدس وحيوية شبابها المنتفضين وتجاوزهم كافة المؤامرات.

واعتبر عزيز العملية ردا طبيعي على جرائم الاحتلال وتدنيس قطعان مستوطنيه للمسجد الاقصى .

وأضاف عزيز يجب المراهنة على سواعد شعبنا وخياره بالمقاومة والانتفاضة لانتزاع كافة الحقوق ونبذ كافة الخيارات الاخرى التي اثبتت فشلها، داعياً الى المزيد من العمليات التي تستهدف الجنود الصهاينة وقطعان المستوطنين في القدس ومدن الضفة المحتلة.

التعليقات

تعليقات