بنوك ومصارف عدن تغلق أبوابها نهائياً حتى تتمكن “شرعية هادي” تأمينها من عمليات السطو

428

المشهد اليمني الأول/

قررت البنوك والمصارف العاملة في عدن المحتلة، إغلاق أبوابها نهائياً والإضراب عن العمل لمدة ثلاثة ايام، حتى استجابة السلطة المحلية لمطالبها، والمتمثلة في الحماية الأمنية بعد عمليات السطو المسلح التي حدثت لبعض البنوك والمصارف مؤخرا، في اشارة الى حادثة السطو المسلح التي تعرض لها فرع البنك الاهلي بحي عبدالعزيز الخميس الماضي.

كما اقر اجتماع لمدراء البنوك العاملة في عدن عقد اليوم الاحد، وقف اعمال المقاصة بين كافة فروع البنوك العاملة في عدن في البنك المركزي اعتبارا من يوم غدا الاثنين.

وطالب المجتمعون الاجهزة الأمنية بضرورة توفير الحماية لفروع البنوك العاملة في مديريات العاصمة المؤقتة عدن.. وأكدوا أن التصعيد سيستمر مالم يتم اتخاذ الاجراءات الحاسمة لهذا الموضوع من قبل الجهات المختصة في عدن.

كما نفذ مالكي محلات الصرافة في عدن، اضرابا شاملا عن العمل تضامناً مع البنك الاهلي الذي تعرض فرعه بحي عبدالعزيز قبل يومين لعملية سطو مسلح.

واعتبر بيان، صادر عن صرافي عدن، ما حصل للبنك الاهلي من عملية ارهابية قد تطالهم اذا ظل الامن بعيدا عن حمايتهم وحماية اموال الناس.. مشددا على دور الامن في حمايتهم وحماية اموالهم واموال عامة الناس.

وطالبوا الجهات الامنية ضبط الجناه وردع كل من تسول له نفسه بالعبث بالمصالح العامة والخاصة واقلاق السكينة العامة.

وعبروا عن قلقهم الزائد جراء عملية البنك الاهلي والتي لم يلتفت لها الامن بعين الحزم والجدية , وخاصة لانهم يملكون شركات خاصة تحفظ اموال الناس فمن سيكون حاميهم في ظل الغياب الامني على بنوك الدولة، بحسب البيان.

يذكر ان عملية سطو مسلح نفذها مجهولون بزي عسكري على فرع البنك الاهلي بحي عبدالعزيز في عدن الخميس، ما ادى الى مقتل مدير الفرع واصابة جنود من الحراسة بعضهم باصابات خطيرة.

وتشهد مدينة عدن المحتلة فوضى عارمة منذ إنسحاب قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية وحلول المجاميع الإرهابية المدعومة من تحالف العدوان الذي أثبت فشله الذريع في إدارة المناطق المحتلة بسبب سعيه لأطماع باتت معروفة ويقر بها قيادات موالية لتحالف العدوان .

التعليقات

تعليقات