المشهد اليمني الأول/

عُقِدَ بوزارة الخارجية اليوم الأحد، اجتماع برئاسة وزير الخارجية المهندس هشام شرف عبدالله، بحضور ممثلي وزارات المياه والبيئة والصحة العامة والسكان والزراعة والمنسق المقيم للأمم المتحدة بالإنابة ممثل برنامج الغذاء العالمي.

وكرس الاجتماع الذي ضم ممثلي المفوضية السامية لشؤون اللاجئين والمفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا ” وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الهجرة الدولية ومنظمة الأغذية والزراعة ” ألفاو”، ومنظمة اليونسيف، لمناقشة تداعيات تفشي الكوليرا جراء العدوان والحصار البري والبحري والجوي على اليمن.

وتطرق الاجتماع إلى الأوضاع الصحية في اليمن وانتشار الكوليرا، حيث تجاوز عدد المصابين 332 ألف و658 حالة منذ ظهور الموجة الجديدة في 27 أبريل الماضي في انتشار سريع وغير مسبوق على امتداد 22 محافظة، أدى إلى وفاة ألف و759 حالة.

وحمل الوزير شرف تحالف العدوان السعودي مسؤولية تفشي الكوليرا كونه من تسبب في انتشار هذا الوباء بعد فشله عسكريا.. داعيا دول العدوان إلى عدم استخدام وباء الكوليرا والفقر والمجاعة ومنع المرتبات في عدوانهم على اليمن.

وأكد أن اليمنيين لن ينسوا ما قام به العدوان بحقهم من عدوان وحصار شامل أدى إلى انتشار الأوبئة والأمراض خاصة وباء الكوليرا.

ودعا الاجتماع المجتمع الدولي وكافة الفاعلين الإنسانيين إلى التحرك الجاد لاحتواء ومجابهة وباء الكوليرا وتوفير الأدوية والمحاليل المنقذة للحياة ومن ذلك الأمراض المزمنة وإعادة فتح مطار صنعاء الدولي حتى يتسنى إيصال الأدوية والمساعدات الطبية والإنسانية.

التعليقات

تعليقات