المشهد اليمني الأول/

السفينة HSV-2 “سويفت” الإماراتية التي دمرها أبطال الجيش واللجان الشعبية في أكتوبر الماضي قبالة سواحل المخاء بالقرب من مضيق باب المندب بصاروخ مضاد للسفن، وأدى الانفجار الكبير والنيران التي تلت ذلك إلى إلحاق أضرار مدمرة بالنصف الأمامي للسفينة كما تبدو في الصور.

بعد الهجوم، لم يتبقى من السفينة سويفت سوى الهيكل المحترق، وكانت السفينة قد أُحضرت إلى ميناء عصب القريب في إريتريا بعد الهجوم، حيث بقيت لعدة أشهر. ثم ظهرت فجأة في مدينة إلفسينا في اليونان قبل أيام فقط.

وبحسب مواقع تابعها المشهد اليمني الأول فقد تم سحب سفينة وهي في حالة خاملة من خلال البحر الأحمر وقناة السويس، إلى البحر الأبيض المتوسط​ قبل الوصول إلى مكانها الحالي في مدينة إلفسينا اليونانية .

وبدأت صور السفينة HSV-2 “سويفت” التى ترسو فى ميناء المدينة اليونانية تنشر في بعض مواقع التواصل الإجتماعي فى وقت سابق من الاسبوع.

وبحسب ما تابع المشهد اليمني الأول، فإن شركة عبارات محلية واسمها “سيجيتس” قد اشترت ما تبقى من السفينة كخردة.

وليس من الواضح بعد ما تخطط الشركة للقيام به مع السفينة التي بيعت كـ”خردة” في اليونان، لكن من المتوقع أن تعمل الشركة على إعادة تصنيع السفينة، أو تقوم بتجريد أجزاء صالحة للاستعمال قبل أن يتم تفكيكها .

وكان قد إنفرد المشهد اليمني الأول بنشر صور نادرة للصاروخ الذي دمر السفينة مع تحليلات صينية وعالمية متعلقة بالعملية النوعية .

شاهد صور السفينة سويفت من اليونان (إضغط على الصورة لرؤيتها بحجم أكبر)

المصدر: المشهد اليمني الأول

التعليقات

تعليقات