المشهد اليمني الأول/

كشف وزير الاتصالات في حكومة الاحتلال الاسرائيلي، أيوب قرا، أن تل ابيب تجري اتصالات سرية مع السعودية لتنسيق أول رحلة طيران من مطار “بن غوريون” إلى السعودية.

وبحسب وكالة بلومبيرغ الاقتصادية الأمريكية، فان كيان الاحتلال يسعى لإقناع السعودية للسماح له بتسيير رحلات خاصة للحجاج من مطار بن غوريون إلى الأراضي السعودية، تأسيساً على “جهود إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتعزيز التعاون بين الدولتين”.

وبحسب الوزير الاسرائيلي فانه عوضاً عن قطع مسافة ألف ميل بالباصات، مروراً ببحر الأردن والصحراء السعودية، فإن إسرائيل تأمل في أن يُتاح لها تسيير رحلات الحجاج المسلمين، مباشرة من مطار بن غوريون في تل أبيب إلى المملكة

وكان الرئيس الامريكي كسر القاعدة بالرحلة الجوية التي نقلته مباشرة من السعودية إلى الأراضي المحتلة، “في حين ليس هناك علاقات دبلوماسية طبيعية بين البلدين أو حتى خطوط جوية، رغم التقارب بين البلدين في السنوات الأخيرة بسبب إيران التي تمثل لهما عدواً مشتركاً”.

وكشف ايوب قرا أنّه طرح الموضوع على مسؤولين حكوميين في السعودية والأردن وفي دول أخرى، وقال: “إنهم مستعدون للقيام بذلك، لكن الأمر لايزال حساساً ولايزال قيد التفاوض”.

وفي سياق متصل، تنقل “بلومبيرغ” أن عدد الشركات الإسرائيلية التي باتت تعمل في السوق السعودية والخليجية في تزايد، إلا أن معظمها يخفي أصولها. ونقلت عن مسؤولين “إسرائيليين أن أكثر المنتجات الاسرائيلية رواجاً هي المتعلقة بمجال الدفاع الإلكتروني والتكنولوجيا الزراعية وتحلية المياه.

التعليقات

تعليقات