المشهد اليمني الأول| متابعات

قالت  صحيفة “الغارديان” البريطانية إن الأمم المتحدة منحت السعودية بطاقة مجانية لقصف المدارس والمستشفيات في اليمن، معتبرةً أن الأمم المتحدة أصبحت نادياً للأغنياء والأقوياء، يتم فيها التستر على أعضائها الذين ارتكبوا جرائم حرب.

وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن الأمم المتحدة خانت الناس الأكثر ضعفاً في العالم، بعد إزالة السعوديين من القائمة السوداء لقتل وتشويه الأطفال في اليمن.

وأوضحت أنه يوم الخميس من الأسبوع الماضي، قال الأمين العام للأمم المتحدة إن المملكة السعودية مسؤولة عن قتل الأطفال، وقصف المستشفيات والمدارس في اليمن.

ولفتت إلى أن ذلك يضع السعودية والتحالف في صف المنظمات المشكوك فيها مثل: داعش، طالبان، حركة الشباب والقاعدة.

وأفادت أنه بحلول يوم الإثنين كانت السعودية قد تم شطبها من القائمة، معتبرة أن الأمم المتحدة محت الكثير من مصداقيتها وخانت معظم الناس الأكثر ضعفاً في العالم.

واعتبرت الصحيفة أن هذا التحول المفاجئ من الصعب تبريره، والدليل أن التحالف الذي تقوده السعودية قصف المناطق المدنية في البلدات والمدن في شمال اليمن.

ولفتت “الغارديان” إلى إن مقرري الأمم المتحدة وجدوا أن التحالف كان مسؤولاً بشكل مباشر عن 60 من الضحايا من الأطفال بسبب القتال في العام الماضي، بما في ذلك مقتل 510 أطفال يمنيين.

التعليقات

تعليقات