المشهد اليمني الأول/

أكدَت الأجنحة العسكرية لفصائل المقاومة الفلسطينية أن “العدوان على المسجد الأقصى سيكون شرارة لتفجير الأوضاع في المنطقة، ما لم يتم تداركه وإيقاف العدو الصهيوني عند حدّه”.

وأعلنت في مؤتمر صحافي لها من قطاع غزة مواصلة الاستعداد لمعركة تطهير القدس من دنس الاحتلال، مؤكدةً أن “كلمتنا ستكون هي القوية في حال استمرار المخطط الإسرائيلي ضد الأقصى”.

وفي وقت دعت فيه الشعب الفلسطيني في الضفة والقدس والداخل إلى “شدّ الرحال إلى الأقصى”،  قالت “إن على الاحتلال أن يعلم أن تكلفة الاعتداء على الأقصى باهظة ولا يستطيع تحملّها”.

وأعلنت أن الأقصى “هو أمانة ومسؤولية لكل المسلمين بالعالم، وإن التخلي عنه بهذه الظروف العصيبة سيكون له انعكاسات خطيرة في القريب العاجل”.

وقالت الأجنحة العسكرية السياسية لفصائل المقاومة “سنظل نعد العدة، ونسعى لامتلاك كل أسباب القوة، استعداداً لمرحلة تطهير الأقصى وتحرير فلسطين”، مشيرةً إلى أن “الاحتلال يهدف بخطواته لاستفزاز صاحب كل ضمير بالعالم، والعدو المحتل لا بد أن يعلم أن تكلفة التعرّض للأقصى باهظة”.

التعليقات

تعليقات