المشهد اليمني الأول/

يحاول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التصعيد والضغط بكل قوته على الوضع في فنزويلا، حيث اعتبر “أنه في حال واصل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو طريقه إلى الجمعية التأسيسية، فسنفرض عقوبات اقتصادية على فنزويلا”.

البيت الأبيض زعم في بيان صادر عن ترامب أمس، أن “الشعب الفنزويلي عاد ليوضح مرة أخرى أنه يمثل الديمقراطية والحرية وسيادة القانون. ومع ذلك، فإن إنجازاته القوية والشجاعة لا تزال موضع تجاهل من قبل “زعيم سيء” يحلم بأن يصبح دكتاتوراً”.

وأضاف البيان أن “الولايات المتحدة، لن تقف مكتوفة الأيدي بينما تنهار فنزويلا”، مهدداً بأنه “في حال فرض نظام مادورو الجمعية التأسيسية في 30 تموز المقبل، سوف تتخذ الولايات المتحدة إجراءات اقتصادية قوية وسريعة”.

وأشار بيان البيت الأبيض، إلى أنّ “الولايات المتحدة تطالب مجدداً بانتخابات حرة ونزيهة توحّد الشعب الفنزويلي”.

كلام ترامب/ يأتي بعد فشل الاستفتاء غير الملزم وغير الرسمي الذي أجرته المعارضة الفنزويلية الإثنين، مقارنة بالنجاح الكبير من حيث عدد المشاركين، لبروفة الإنتخابات التي جرت للإنتخابات الفعلية الفنزويلية التي ستجري رسمياً في 30 تموز للجمعية التأسيسية.

حيث أعلنت المعارضة، أنها ستشكل حكومة وحدة وطنية موازية، كما دعت للإضراب العام الخميس المقبل.

وكان الرئيس الفنزويلي قد وافق الأحد الماضي على إجراء استفتاء شعبي، طالبت به المعارضة مشترطاً أن يتم إجراؤه بشكل سلمي ويحذر من التدخل الخارجي في شؤون فنزويلا.

وكانت فنزويلا رفضت في 18 أيار، محاولات الولايات المتحدة طرح أزمتها أمام مجلس الأمن الدولي، كما طالبت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي.

وعقب ذلك، أبدت موسكو استعدادها لتطبيع الوضع الداخلي في فنزويلا، وأجرى الرئيسان الروسي والفنزويلي اتصالاً هاتفياً ناقشا فيه الوضع الداخلي الفنزويلي غداة الدعوة الأمريكية لمناقشة الوضع الفنزويلي في مجلس الامن، في حين اتهم وزير الدفاع الفنزويلي المعارضة، بالسعي إلى لتحويل فنزويلا إلى سورية أخرى.

التعليقات

تعليقات