المشهد اليمني الأول/

عقد الرئيس الفنزويلي، نيكولاس مادورو، مساء الثلاثاء، اجتماعا لمجلس الدفاع بعد تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الوضع في فنزويلا.

وكتب مادورو في حسابه على موقع “تويتر” للتواصل الاجتماعي “قررت اللجوء إلى مجلس دفاع الدولة، وفقا للمادة 323 من الدستور، لإعطاء رد شامل على التهديد الامبريالي”.

وأضاف مادورو أن هذا الرد سيهدف إلى “حماية التراث التاريخي المعادي للاستعمارية والامبريالية لوطننا”.

وعقد الاجتماع بالقصر الرئاسي ميرافلوريس بوسط العاصمة كراكاس.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد حذر الرئيس الفنزويلي من إجراءات اقتصادية حاسمة في حال قام مادورو بعقد الجمعية التأسيسية في البلاد يوم 30 تموز/يوليو الجاري.

وتشهد فنزويلا في الوقت الحالي احتجاجات واسعة النطاق لأنصار المعارضة على قرار مادورو تشكيل جمعية تأسيسية لتعديل الدستور.

ويطالب المحتجون كذلك بإقصاء قضاة المحكمة العليا وإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، وذلك منذ بداية شهر نيسان/أبريل الماضي، حين حاول الرئيس مادورو الحد من صلاحيات البرلمان الذي تسيطر عليه المعارضة، ونقل السلطة التشريعية إلى المحكمة العليا. وعلى الرغم من عدول الرئيس عن هذا القرار في وقت لاحق، لم تتوقف الاحتجاجات.

وقد صلت حصيلة ضحايا الاضطرابات الأخيرة في فنزويلا إلى أكثر من 90 شخصا.

التعليقات

تعليقات