المشهد اليمني الأول/

أكدت وزارة الخارجية اليمنية أن منع صحفيين دوليين من الدخول إلى اليمن من قبل تحالف العدوان هو من أجل عدم وصول ما يمارسه العدوان من جرائم إلى الرأي العام الدولي والتي كان آخرها جريمة موزع، مشيرا في الوقت نفسه لاستعداد صنعاء لاستقبالهم وتقديم كل التسهيلات لم.

وأضافت الخارجية في بيان لها بأن قيادة تحالف العدوان بعد إغلاقها مطار صنعاء أمام حركة الملاحة في تكريس لعزل اليمن عن العالم، مارست أيضاً ضغوط على الأمم المتحدة لمنع وصول الإعلاميين الدوليين والإقليميين إلى اليمن وعدم السماح لهم باستخدام الرحلات المخصصة للموظفين الدوليين، وأخرها فضيحة عدم منح تصريح لطائرة الأمم المتحدة يوم أمس الثلاثاء الموافق 18 يوليو الجاري لوجود ثلاثة صحفيين من قناة البي بي سي البريطانية”.

واعتبرت الخارجية بأن ذلك تصرف غير مسؤول من قبل قيادة تحالف العدوان ويؤكد حقيقة الحرب القذرة التي تمارسها بعد فشل التحالف عسكريا واقتصاديا ولجوءه إلى الحرب البيئية من خلال توفير المناخ المناسب لانتشار الوباء، ومنع وتأخير وصول المساعدات الإنسانية والعلاجية.

وأوضح الخارجية في بيانها بأن تحالف العدوان ينفق ملايين الدولارات لحجب حقيقة جرائمه في اليمن من الوصول إلى العالم.. لافتا إلى أن الضمير العالمي بدأ يدرك حقيقة العدوان وبالأخص كبريات الصحف والمجلات الدولية وبدأت تتناول جرائم العدوان ولو من الجانب الإنساني.

إلى ذلك أكدت وزارة الخارجية أن القيادة السياسية في صنعاء على أتم الاستعداد لتقديم كافة التسهيلات للإعلاميين والصحفيين للاطلاع على حقيقة ما يمارسه العدوان في اليمن.

التعليقات

تعليقات