“الشعر في موكب الصرخة”

المشهد اليمني الأول | حصري 

في حضور اكاديمي وطلابي وشعبي كبير ،وبمناسبة الذكرى السنوية للصرخة أقامت الوحدة الأكاديمية ووحدة التعليم الخاص وبالتعاون مع ملتقى الطالب الجامعي اليوم الأربعاء ١٩/ ٧/ ٢٠١٧ في كلية الزراعة جامعة صنعاء صباحية شعرية تحت شعار “الشعر في موكب الصرخة ” أفتتحت الفعالية بآيات من الذكر الحكيم ، تلتها كلمة لملتقى الطالب الجامعي رحبت بالحضور وأشادت بدور الشعر والشعراء في مواجهة الهجمات الإستكبارية ، ثم استمع الحاضرون لكوكتيل قصائدي من قصائد الشاعر الدكتور مصطفى المحضار حول الصرخة والأثر الذي تحدثه في نفوس الاعداء ، ثم تلتها مشاركة للشاعر أحمد درهم المؤيد تحت عنوان “أسواك أرضى ياحسين بديلا” أوضحت الدرب الوحيد للعزة والكرامة وهو بالوقوف في صف الحق واهله ، عقبها مشاركة لشاعر الثورة معاذ الجنيد حملت في طياتها معاني التحرر من الظلم الطغيان وتستنهض أبيات القصيدة الشعوب وتحثهم على التحرك والتحرر من الواقع الذي يعيشونه، ثم طرح الشاعر محمد الجرموزي قصيدته الشعرية تحت عنوان” ثقة بالله” ترجمت أبياتها واقع المؤمنين وهم يتحلون بعامل الثقة بالله والتوكل عليه في مواجهة أمريكا ومشروعها الإجرامي ، وكان للشاعر حسن المرتضى قصيدة اوضحت معانيها انه لم يعد لأحد مبرر للسكوت وأن الصرخة سلاح تمتلكه كل حنجرة ، واختتمت المشاركات الشعرية بمشاركة للشاعر سامي عبيد تحت عنوان “حكاية مجاهد” تحكي حال المجاهدين وهم يقفون بقوة وصبر في ميادين العزة وتترجم حالهم وهم يقولون مع الله .
إذا هذا هو موكب الصرخة التحرري وهذا هو الشعر الحر وهؤلاء هم أهله أثمر شعرهم فحصد الثبات والإنتصار ، وكان ثمن شعر هؤلاء هو حب الشعب لهم.

وفي ختام الفعالية تم شكر كل المساهمين والراعين لهذه الفعالية وعلى راسهم معالي نائبي وزيري التعليم العالي والتعليم الفني ورئاسة جامعة صنعاء وملتقى الطالب الجامعي.

التعليقات

تعليقات