المشهد اليمني الأول/

أكد وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد إردان، الاربعاء، أن نصب البوابات الإلكترونية قبالة المسجد الأقصى، تم من خلال التنسيق مع بعض الدول العربية.

ولم يكشف الوزير الاسرائيلي في حديثه لإذاعة الجيش، عن هوية الدول المعنية، لكن تصريحاته تزامنت مع ما نقلته وسائل إعلام إسرائيلية عن وجود اتفاقات سعودية إسرائيلية حيال الإجراءات الأمنية ونصب البوابات الإلكترونية في المسجد، عقب مقتل 3 فلسطينيين وجنديين إسرائيليين باشتباك مسلح في باحاته.

بدوها قالت صحيفة “هآرتس” أن الملك سلمان بن عبد العزيز اتصل بالإدارة الأمريكية، وطلب تدخلها لدى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، لإعادة فتح المسجد الأقصى، والذي بدوره استجاب للطلب.

وأبلغت تل أبيب واشنطن بتحديث الإجراءات الأمنية، وتوجه أذرع الأمن الإسرائيلية لنصب البوابات الإلكترونية، لكن دون المساس بالوضع القائم أو تغييره، وكان الأردن في الصورة حول هذه الاتصالات، بحسب الصحيفة.

وشهد العديد من الأحياء في مدينة القدس الشرقية أمس مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والشبان الفلسطينيين الغاضبين احتجاجا على تثبيت الشرطة بوابات فحص إلكترونية عند بوابات المسجد الأقصى.

التعليقات

تعليقات