SHARE

المشهد اليمني الأول/

تشهد محافظة عدن، حالة من التوتر عقب منع وفد تركي من دخول ميناء عدن، من قبل أمن الميناء الذي تتولاه شرطة عدن، التي يقودها اللواء شلال شائع، الموالي للامارات.

و تفيد مصادر صحفية إن أمن الميناء منع فجر الخميس 20 يوليو/تموز 2017، وفد تركي يرافق سفينة اغاثة من دخول الميناء.

و حسب المصادر احتجز أمن الميناء طاقم سفينة الاغاثة التركية، صباح الخميس، ما تسبب في توتر بين قوات الحماية الرئاسية الموالية لـ”هادي” و قوات الشرطة الشرطة.

و تفيد مصادر محلية ان قوات من الحماية الرئاسية انترت في محيط الميناء بمديرية المعلا، و استحدث عدد من النقاط في المداخل المؤدية إلى بواباته، و باشرت بالتفتيش الدقيق للمركبات و المارة.

و لفتت إلى قوة أخرى من الحماية الرئاسية انتشرت في محيط مطار عدن، قابله انتشار لقوات من الشرطة و الحزام الأمني الموالية للامارات في بوابات المطار و محيطه، على مسافة غير بعيدة من العربات التي نشرتها قوات الحماية الرئاسية.

و نوهت المصادر إلى أن طيران حربي يعتقد أنه اماراتي حلق صباح الخميس في أجواء ميناء و مطار عدن، في حين حلقت مروحيات اباتشي بكثافة فوق الميناء و المنطقة المحيطة به.

و يعد ما حصل في الميناء انعكاس للأزمة الخليجية بين قطر و الدول المقاطعة، حيث ترفض القوات الموالية للامارات دخول الوفد التركي، كون تركيا تقف في المحور القطري، في حين أن قوات الحماية الرئاسية التي انتشرت في محيط المطار و الميناء محسوبة على تجمع الاصلاح، الذي يقيم كثير من قياداته في قطر و تركيا.

و تفيد معلومات أن قوة الحماية الرئاسية التي انتشرت صباح الخميس، جميعها من اللواء الثالث حماية رئاسية الذي يقوده ابراهيم حيدان السياري المقرب من الجنرال علي محسن، نائب هادي، و الذي يعد الذراع العسكري لاخوان اليمن “تجمع الاصلاح”.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY