المشهد اليمني الأول/

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، اليوم الخميس، أنها عالجت أكثر من 45 ألفاً من المصابين بوباء الكوليرا خلال قرابة شهرين.

وأوضحت اللجنة، في تقرير، أنها «عالجت 45 ألفاً و700 شخص منذ 9 مايو الماضي حتى 4 يوليوالجاري، في إطار الاستجابة لمواجهة المرض».

وقال التقرير إن «اللجنة دعمت 18 مرفقاً صحياً في 12 محافظة يمنية (من أصل 22) لمعالجة حالات الإصابة بوباء الكوليرا الشديد».

وأضافت اللجنة الدولية في التقرير أنها «قدمت أكثر من 180 ألفاً من مواد السوائل الوريدية، و250 ألف محلول إرواء ومضادات حيوية للحالات الشديدة والحوامل والأطفال»، كما قامت بـ«توزيع أكثر من 225 ألف قرص كلور لاثني عشر مرفقاً صحياً ومحطات توزيع المياه».

وذكر التقرير أنه «في إطار استجابة اللجنة الدولية للصليب الأحمر لمواجهة الكوليرا، استفاد حوالي 363 ألف شخص من جلسات التوعية بالمرض في العاصمة صنعاء وعدة محافظات أخرى».

كما تم تدريب 75 متطوعاً من فروع جمعية الهلال الأحمر اليمني في محافظات لحج والضالع وذمار، حول التوعية بوباء الكوليرا لتنفيذ جلسات توعوية كل في محافظته، حسب التقرير.

وأكد التقرير أنه «من بين كل 90 يمنياً، هناك أكثر من شخص يشتبه إصابته بهذا المرض». وأشار إلى أنه «منذ 15 مايو الماضي، يموت متوسط 28 شخصاً يومياً بسبب الكوليرا، حيث تمثل نسبة وفيات الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 عاماً حوالي 30% من إجمالي عدد الوفيات نتيجة تدهور حالتهم الصحية».

ولفت التقرير إلى أنه تم الإبلاغ عن 6 آلاف حالة يشتبه إصابتها بالكوليرا بشكل يومي خلال الأسبوع الماضي، في حين أن الحالات الشديدة والحادة تمثل ما يقارب من 40% من إجمالي الحالات التي يتم معالجتها.

وسجل التقرير وفاة 1802 من اليمنيين بهذا المرض، منذ 27 أبريل الماضي حتى 16 يوليو الجاري، مع رصد أكثر من 356 ألف حالة يشتبه إصابتها بالوباء.

التعليقات

تعليقات