خطأ تقني في ميكروفون نتنياهو يفضح هذه الاسرار..

412
نتانياهو في بودابست

المشهد اليمني الأول | متابعات 

كشف خطأ تقني محادثات مغلقة كان يجريها رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو خلال زيارته الى هنغاريا عن هجوم قاس شنه على الاتحاد الأوروبي قائلا ان “سلوك الاتحاد الأوروبي تجاه إسرائيل يتسم بالجنون”.

وبسبب خطأ تقني تم بث حيثيات اللقاء وتصريحات نتنياهو لمدة دقائق عدة عبر سماعات تم توزيعها على الصحفيين الذين تجمعوا أمام الأبواب المغلقة.

وقال نتنياهو خلال الاجتماع المغلق: “الاتحاد الأوروبي هو المنظمة الدولية الوحيدة التي تضع شروطا في علاقاتها مع إسرائيل، تعطيه التكنولوجيا، مع أسباب سياسية” وأضاف: “لا احد آخر يفعل ذلك، توجد لدينا علاقة خاصة مع الصين وهي لا تكترث للقضايا السياسية. مودي قال لي: يجب علي أن اهتم بالمصالح الهندية، اين سأنال هذا؟ في رام الله؟ روسيا لا تضع شروطا سياسية وافريقيا أيضا. فقط الاتحاد الأوروبي يضعها. هذا جنون. هذا يتناقض مع المصالح الأوروبية”.

وطلب نتنياهو من الزعماء الأوروبيين الأربعة خلال اللقاء بأن يساعدوه داخل مؤسسات الاتحاد الأوروبي، لإزالة فرض شرط التقدم بالعلاقات مع الكيان الإسرائيلي مع تقدم عملية التسوية مع الفلسطينيين. وقال: “اقترح عليكم ان تنقلوا رسالة الى نظرائكم في أوروبا حول كيفية مساعدة أوروبا”.

وأضاف: “لا تتآمروا على الدولة الوحيدة في الشرق الأوسط المهتمة بالمصالح الأوروبية. توقفوا عن مهاجمة إسرائيل، ادعموا إسرائيل. أوروبا تفصل نفسها عن أكبر مركز للابتكارات في العالم. لا يوجد منطق هنا. أوروبا تتآمر على امنها بأنها تتآمر على إسرائيل، بسبب محاولة متطرفة لوضع شروط”.

وفي حينها قاطعه رئيس الحكومة الهنغارية فيكتور اوربان ضاحكا: “السيد نتنياهو، الاتحاد الأوروبي أكثر تميزا من هذا. الاتحاد الأوروبي يضع شروطا أيضا لمن داخل الاتحاد الأوروبي وليس فقط من هم خارجه”.

فرد عليه نتنياهو وقال: “على أوروبا أن تقرر ان كانت تريد ان تستمر بالعيش والازدهار او الاختفاء. ادرك تماما بانكم في حالة ذهول لأني لست سياسيا مستقيما. هذه نكتة، هذه نكتة. ان استطعتم ان تعززوا ذلك هذا سينفع الجميع وأوروبا. نحن جزء من الحضارة الأوروبية. لا يوجد أصدقاء كبار اكثر من المسيحيين المؤيدين لإسرائيل في انحاء العالم، ليس فقط الانجيليين. ان اصل الى البرازيل سيتم استقبالي بحرارة اكثر بكثير من استقبالي في مركز الليكود (الحزب الحاكم الذي ينتمي له-المحرر)”.

وابلغ نتنياهو خلال المحادثات الزعماء بأن الكيان الإسرائييل على علاقة مع الدول العربية، مشيرا: “هم يتحدثون معنا، هم يتحدثون عن التكنولوجيا وعن كل ما نتحدث عنه هنا”.

وكشف الخطأ التقني ايضا سراً احتفظ به الكيان الإسرائيلي لنفسه ولم يبح به هو حول سياسية الكيان تجاه سوريا خلال اللقاء المغلق ولأول مرة تعترف تل ابيب علنيا بعملياتها العسكرية داخل سوريا.

يذكر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يرفض في معظم الأحيان التعليق على أي أنباء حول عملياته الخارجية.

وقال نتيناهو: “لقد أغلقنا حدودنا ليس مع مصر فحسب، بل وفي هضبة الجولان. بنينا الجدار لأننا واجهنا هناك مشكلة متعلقة بمحاولات “داعش” وإيران فتح جبهة إرهابية هناك” على حدعبيره.

وتابع  قائلا: “لقد قلت لـ بوتين، إننا، عندما نراهم وهم ينقلون الأسلحة لحزب الله، نستهدفهم. لقد فعلنا ذلك عشرات المرات”.

كما تناول نتنياهو أيضا في حديثه قضية اللاجئين في أوروبا: “على أوروبا أن تقرر إذا كانت معنية بالعيش والازدهار أم أنها ترغب في التقلص والانقراض” وقال:  “يتعين عليكم التوقف عن مضايقة الدولة الغربية الوحيدة التي تحافظ على القيم والمصالح الغربية وتمنع موجة الهجرة الهائلة إلى أوروبا. كفوا عن مهاجمة إسرائيل وابدأوا بدعمها”.

أقوال نتنياهو جاءت خلال لقائه في بودابست مع رئيس حكومة هنغاريا، التشيك، بولندا وسلوفاكيا- بعد ان تم بثها عن طريق الخطأ من الجلسة المغلقة بعد فتح سماعات المايكروفونات التي يحملها الصحافيون، وبعد دقائق من تدارك الخطأ اغلق البث مرة أخرى مع الصحافيين.

المصدر: شاشة نيوز

التعليقات

تعليقات