المشهد اليمني الأول/

أكد قائد الثورة السيد عبد الملك بدر الدين الحوثي، أن رهان الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله على الشعب اليمني سيكون في محله وسيكون موقف الشعب اليمني مشرفاً في أي مواجهة لكم مع العدو “الإسرائيلي” ومستعدون لإرسال المقاتلين.

وأضاف قائد الثورة في كلمة له بمناسبة الذكرى السنوية للصرخة في وجه المستكبرين “ينبغي للعدو “الإسرائيلي” أن يحسب حسابه للشعب اليمني في أي مواجهة قادمة له مع حزب الله أو مع الشعب الفلسطيني، قائلا “إننا حاضرون للمشاركة العسكرية في أي مواجهة مع العدو “الإسرائيلي” بثقافتنا وبتوجهنا ونحن حاضرون لهذا بكل جد“.

وتابع السيد عبد الملك الحوثي القول “حاضرون حتى ونحن في ظروف العدوان علينا والذي تشارك فيه أمريكا و”إسرائيل” والسعودية والإمارات وبريطانيا ودول أخرى وبكل مقدرات أدواتهم“.

كما توجه لسيد المقاومة الأمين العام لحزب الله بالقول “نؤكد لسماحة السيد حسن نصر الله أن رهانك على الشعب اليمني في محله وسيكون موقف الشعب اليمني مشرفاً في أي مواجهة لكم مع العدو “الإسرائيلي” ومستعدون لإرسال المقاتلين“.

هذا، وذكر السيد عبد الملك الحوثي أن كل ما يحدث اليوم من حروب وفتن ومشاكل وأزمات في منطقتنا لها علاقة بالأمريكي و”الإسرائيلي” وتخدمهما وتقوم بها أدواتهما بالمنطقة كالنظام السعودي والاماراتي“، وأوضح السيد عبد الملك أنه “ليس من الصحيح لنا كشعوب ودول عربية ومسلمة أن نسكت أو نتغاضى عن التحرك الأميركي في المنطقة”، داعياً إلى إعادة توجيه بوصلة العداء إلى “إسرائيل” وأمريكا ومشاريعهما الرامية إلى تفتيت المنطقة والقضاء على مقوماتها ومقدساتها ومقدراتها.

كما دعا الشعب اليمني العزيز الى مسيرة كبرى في صنعاء وفي المحافظات تضامناً مع الأقصى وتنديداً بالتحركات “الإسرائيلية“.

وحول العدوان على اليمن، كشف قائد الثورة أن العدوان على اعتاب مرحلة تصعيد عسكري جديد ضد الشعب اليمني وأن ذلك يأتي بإيعاز من وزير الحرب الأمريكي عندما قدم إلى المنطقة الأسبوع الماضي حيث شدد على ضرورة التصعيد حتى نهاية العام.

كما اعتبر السيد القائد الانتصار في العراق نصرا لكل الأمة الإسلامية، مؤكداً التضامن مع مظلومية الشعب البحريني ومشاركة آلامه والتضامن أيضاً مع ما يتعرض له أهالي العوامية والقطيف.

التعليقات

تعليقات