المشهد اليمني الأول/

إندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال ومصلين أمام باب الأسباط في الأقصى، حيث منعت هذه القوات المصلين من دخول المسجد وحتى الوصول إلى أقرب نقطة منه، والمدن الفلسطينية المختلفة والقدس المحتلة تشهد تحركات شعبية رافضة للاجراءات الإسرائيلية في المسجد الأقصى بعيد قرار المجلس الوزاري الاسرائيلي المصغّر الإبقاء على البوابات الالكترونية أمام مداخل المسجد لتفتيش المصلّين قبل دخولهم الحرم القدسي للصلاة.

وأفادت وسائل إعلامية من القدس بإقامة أذان صلاة الجمعة من أمام المسجد الاقصى، فيما اندلعت مواجهات بين قوات الاحتلال ومصلين أمام باب الأسباط، حيث منعت هذه القوات تجمعات المصلين من دخول المسجد وحتى الوصول إلى أقرب نقطة منه وتحاول دفعهم باتجاه باب العمود مستخدمة قنابل الغاز والرصاص المطاطي مما أدى إلى وقوع إصابات.

وأعلن الهلال الأحمر الفلسطيني وقوع 6 إصابات بين صفوف المتوجهين للصلاة فى أقرب نقطة المسجد الأقصى المبارك بالقدس بالرصاص المطاطي، فيما تواترت أنباء عن إستشهاد فلسطيني بالرصاص الحي، جراء المواجهات المتواصلة في شارع صلاح الدين (أحد الشوارع الرئيسية التجارية والقريب من باب الساهرة).

وأفادت مصادر فلسطينية عن إختطاف 6 فلسطينيين من قبل قوات خاصة تابعة للإحتلال، وقال شهود عيان ان شرطة الكيان الإسرائيلي استخدمت الرصاص المطاطى وقنابل الغاز والصوت فى تفريق المصلين، وعمدت إلى إبعاد الصدام من أبواب المسجد الاقصى الى أبواب ومداخل القدس.

وقالت مصادر محلية إن الوضع مرشح للتدهور فى ظل التجمعات الحاشدة التى وصلت إلى القدس ومنعتها قوات الاحتلال، وبالتالي أصبحت الحواجز التي تفصل الشبان بضع مئات من الامتار عن الاقصى هي نقاط مواجهة قد تتحول إلى ساخنة مع نهاية الصلاة.

وفي السياق ذاته، نقلت القناة 7 العبرية عن وزير النقل في الكيان الإسرائيلي يسرائيل كاتس قوله “جبل الهيكل (المسمى الاحتلالي الباطل للأقصى) لنا ولن نفرط في السيادة عليه وإسرائيل هي المسؤولة عن حفظ الأمن هناك”.

هذا وأصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين، في مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال عقب مسيرات ومظاهرات في مناطق بالضفة الغربية المحتلة، في #جمعة_الغضب نصرة للمسجد الأقصى المبارك.

وقد أصيب 10 مواطنين في مواجهات عنيفة مع الاحتلال قرب حاجز قلنديا شمال رام الله وسط الضفة المحتلة.

وأفادت وزارة الصحة بأن الإصابات نقلت إلى مجمع فلسطين الطبي، ووصفت بالطفيفة.

وفي بيت لحم، اندلعت مواجهات شرسة عند المدخل الشمالي للمدينة، وفي بلدة تقوع جنوب شرق المدينة.

وأفاد الهلال الأحمر أنه تعامل مع 29 إصابة في المواجهات المندلعة في بيت لحم.

وأكدت القناة أن عضو الكنيست عوفر غولان سيقدم شكوى ضد مفتي القدس والديار الفلسطينية الشيخ محمد حسين بتهمة التحريض على قتل الشرطة الإسرائيلية.

أما إذاعة جيش الإحتلال الإسرائيلي فنقلت عن وزير الزراعة أورى ارييل انه على الرغم من التوترات يجب السماح لليهود بالصلاة فى الحرم القدسي. فيما رحب رئيس بلدية الاحتلال فى القدس المتطرف نير بركات بقرار حكومة الإحتلال حول إبقاء البوابات الالكترونية زاعما أن هذه ليست قضية سياسية بل قضية تتعلق بالأمن.

فيما هاجم عضو الكنيست عومر بارليف عن حزب (المعسكر الصهيوني) الحكومة الإسرائيلية بعد قرار إبقاء البوابات وقال “لقد سقطت الحكومة فى فخ من وصفهم بـ”الإرهابيين” (يقصد الفلسطينيين).. وأضاف “لقد تحوّلت القضية من صراع ضد الفلسطينيين إلى صراع ضد المسلمين.. من الحكمة إزالة البوابات الإلكترونية”.

التعليقات

تعليقات