المشهد اليمني الأول/

أعلنت منظمة تنموية يمنية، أن نحو 45 مليون دولار فقدتها البنوك في محافظتي عدن وحضرموت، جرّاء عمليات سطو ونهب تعرّضت لها منذ العام 2009 وحتى يونيو الماضي.

وقالت مؤسسة «خليج عدن»، غير حكومية والتي تعنى بالشؤون التنموية المحلية، في تقرير، إن أعمال السطو والنهب التي تعرّضت لها البنوك والمصارف في حضرموت وعدن، أدّت إلى خسارتها 17 مليار و700 مليون ريال يمني، أي ما يعادل 45 مليون و333 ألف دولار.

وتتعرّض البنوك والمصارف في جنوب اليمن، بين الحين والآخر لأعمال سطو مسلح وسرقة، كان آخرها عملية سطو استهدفت، في 13 يوليو الجاري، فرع البنك الأهلي اليمني في محافظة عدن.

وأسفرت عملية السطو آنذاك، عن مقتل مدير فرع البنك، وإصابة أحد العاملين، في حين فشل المهاجمون في الاستيلاء على الأموال الموجودة في خزينة البنك بسبب إجراءات الحماية المعقدة.

والأربعاء، أعلنت وزارة الداخلية التابعة لحكومة الفار هادي اعتمادها خطة أمنية، سيبدأ تنفيذها الأسبوع المقبل، لتأمين البنوك والمنشآت الحكومية والتجارية، من دون الإفصاح عن تفاصيلها.

ويوجد في اليمن 17 مصرفا تجارياً منها 4 إسلامية، فيما يتجاوز عدد محال الصرافة المرخصة 600 محل، بحسب بيانات رسمية.

التعليقات

تعليقات