المشهد اليمني الأول/

أقدمت المجاميع المسلحة المدعومة بشكل مباشر من الإمارات في ساحل اليمن الغربي على إعدام أربعة أسرى من الجيش واللجان الشعبية ذبحاً بالسكاكين والرصاص.

ووفقاً لمصادر موقع “المراسل نت”، في معارك مديرية موزع وقع أربعة من مقاتلي الجيش والحوثيين قبل ثلاثة أيام في قبضة كتائب “حمدي شكري” السلفية التي شكلتها الإمارات وتمولها وتقاتل في جبهتي المخا وموزع بمحافظة تعز على الساحل الغربي.

وقام مسلحو كتائب شكري بإعدام ثلاثة من الأسرى رمياً بالرصاص وإعدام الثالث ذبحاً بسكين وسط تكبيرات مسلحي الكتائب الذين قاموا بتصوير عمليات الإعدام وحصل المراسل نت على مقطع مصور لعملية الإعدام.

ومن خلال المقطع المصور يظهر مسلحين يرتدون الزي الرسمي لقوات هادي وآخرين بملابس مدنية، وشاركوا بالتمثيل بجثث الأسرى وسحلها.

وتشير مصادر موقع “المراسل نت” إلى أن منفذي عمليات الإعدام ينتمون لمحافظة عدن ومقاتلين من قبيلة الصبيحة بمحافظة لحج.

ويقاتل التحالف في الساحل الغربي بمجاميع سلفية لكن معظم عناصرها تنتمي لتنظيمي داعش والقاعدة، الذين سبق لهم تنفيذ عمليات انتحارية ضد قوات الامن جنوبي اليمن واتضح أن بعض منفذي العمليات من عناصر القاعدة نفذوا عملياتهم بعد أيام قليلة من مشاهدتهم في صفوف القوات الموالية للتحالف في الساحل الغربي.

التعليقات

تعليقات