المشهد اليمني الأول/

احتضنت العاصمة صنعاء عصر اليوم الجمعة، مسيرة جماهيرية حاشدة في ذكرى الصرخة وتضامناً مع الأقصى والشعب الفلسطيني.

وشهدت المسيرة الجماهيرية التي خرجت تحت شعار “الصرخة نحو الأقصى” إحياءً لذكرى الصرخة ونصرة للمسجد الأقصى المبارك، توافدا جماهيريا كبيرا وبمشاركة وحدات رمزية من قوات الأمن وكشافة فتية المسيرة.

ورفعت في المسيرة شعارات الصرخة والأعلام الفلسطينية والهتافات الجماهيرية الصادحة بالصرخة والمنددة بالعدوان الصهيوني على المسجد الأقصى والشعب الفلسطيني والمتضامنة مع القضية المركزية للأمة الإسلامية والمتمثلة في القضية الفلسطينية.

وتضمنت المسيرة عدداً من الفعاليات والمشاركات والقصائد الشعرية الحماسية التي تحدثت عن أهمية شعار الصرخة في وجه المستكبرين والموقف الشعبي المتضامن مع الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى المبارك. حيث ألقيت قصيدتان شعريتان للشاعرين معاذ الجنيد وأمين الجوفي، كما صدحت فرقة أنصار الله بأنشودة حماسية تتحدث عن مناسبة الصرخة.

وفي الفعالية ألقى رئيس اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي كلمة أثنى فيها على جماهير الشعب اليمني الذين لبوا الدعوة لنصرة الأقصى وصدحوا بشعار الصرخة الذي هو مفتاح التحرك الحقيقي في وجه العدو الصهيوني.

وأكد رئيس الثورية العليا أن هناك تحركاً كبيراً وترتيبات على مستوى عالٍ في سبيل نصرة الشعب الفلسطيني والإعداد للمعركة مع العدو، داعياً الجميع إلى المشاركة الفاعلة في نصرة القضية المركزية للأمة.

كما ألقى العلامة فؤاد ناجي كلمة علماء اليمن التي أشار فيها إلى عظمة الشعار ودوره في صحوة الأمة وندد بالاعتداءات الصهيونية على المقدسات الإسلامية، داعياً شعوب الأمة الإسلامية إلى التزود من مدرسة الصرخة التي أثبتت فاعليتها في نفوس العدو الصهيوني وعملائه رغم بعد المسافة.

وأكدت المشاركات على ضرورة حمل العداء والسخط للعدو الإسرائيلي ولكل من ناصب العداء للإسلام والمسلمين أو ساند أعداء الأمة، مؤكداً مركزية قضية الأقصى المبارك وأنها القضية الجامعة للأمة الإسلامية، مستنكراً الأعمال الإجرامية التي يقوم بها العدو الصهيوني على الأقصى الشريف والشعب الفلسطيني.

كما أكد المشاركون في المسيرة استعدادهم الكامل للتصدي للتصعيد القادم لقوى العدوان، ووقوفهم الكامل مع المقاومة الفلسطينية واللبنانية في أي مواجهة مقبلة مع كيان العدو الإسرائيلي.

التعليقات

تعليقات