المشهد اليمني الأول/

القدس مشتاقة للسيد العلم .. للشاعر عبدالوهاب المحبشي

زوال ملكك مرهون بسفك دمي 
ومن تورط في قتلي وسفك دمي 
فأقرأكتابك يا سلمان قد ثبتت 
عليك بالقتل الآف، من التهم 
إني أرى ساعة المهفوف قد أزفت 
وفوق عرشك بعد سقوطه قدمي 
وفي الجحيم مع الفجار مقعدكم 
تصلون فيها عذابٱ غير منصرم 
القدس مشتاقة للسيد العلم 
لكن مفتاحها مازال في الحرم 
لابد من فتحها والأحتفال بها 
يوم استعادتها من أخبث الأمم 
ونحن ماضون قدمٱ خلف قائدنا 
نطهرالأرض بعدالقدس والحرم 
من كل مستكبر فيها وطاغية 
ومشرك بالذي احياه من عدم 
إن الدماءالتي في أرضناسفكت 
كفيلة، باجتثاث العرب والعجم

التعليقات

تعليقات