المشهد اليمني الأول/

استيقظت السعودية صباح يوم الأحد على خبر مقتل رئيس مركز “هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” بالإنابة في الخبراء بمنطقة القصيم وسط البلاد فهد الخضير، وإحراق المبني الذي كان يقيم فيه.

ونشر رجل الأعمال السعودي خالد الرجحي خبر وفاة الخضير على حسابه الشخصي على تويتر، إذ يعد القتيل زوج شقيقته.

​ولم تعلن وزارة الداخلية السعودية أي تفاصيل عن الحادث بينما أكد المتحدث الرسمي للدفاع المدني بمنطقة القصيم العقيد إبراهيم أبا الخيل لصحيفة “عاجل” السعودية أن الحادث لدى الشرطة، وأن الجهات الأمنية تحقق في الواقعة التي تعد سابقة “خطيرة” في المملكة.

ونقلت “عاجل” عن مصادر قريبة من الخضير قولهم إن القتيل قتل نتيجة إصابته برصاصتين في صدره، أثناء تواجده بملحق سكنه بالخبراء، وأضافت المصادر أن قاتل الخضير قام بإحراق المبني “للتغطية على جريمة القتل”.

​وتسببت جريمة قتل المسؤول الكبير في هيئة الأمر بالمعروف في خلق حالة من الجدل بين مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الممكلة، إذ اعتبر البعض أن ما حدث مع خضير هو نتيجة طبيعية لما يتعرض له أعضاء الهيئة في الفترة الأخيرة من هجوم والمطالبات بإلغاء الهيئة.

وطالبت أصوات على تويتر بمعاقبة من حرضوا على رجال الهيئة في الفترة الأخيرة، باعتبارهم شركاء في جريمة قتل الخضير.

​ويعتبر عدد كبير من السعوديين أن ولي العهد محمد بن سلمان يسعى في تهميش هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، معتمدين على ما صرح به سلمان في تصريحات سابقة مع وكالة “بلومبيرغ” الأمريكية، والتي أبدى فيها تعاطفه مع بعض مطالب النساء بالمملكة والتي من بينها السماح للمرأة بقيادة السيارة، وهو ما تعترض عليه هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي تعتبر وفقا لقانون تأسيسها هي الرقيب الشرعي على المواطنين في شوارع المملكة.

وكذلك اتجاه المملكة في مشروع 2030 للاستثمار في الترفيه وإنشاء دور سينما في المملكة وهو أيضا ما تعترض عليها أيضا الهيئة.

التعليقات

تعليقات