المشهد اليمني الأول/

اقترح سفير دويلة قطر في روسيا ” فهد بن محمد العطية” أمس، أن تكون الدوحة “منصة لمفاوضات بين الحكومة السورية  والمعارضة بقيادة روسية”.

وأكد العطية بحسب وكالة “سبوتنيك” الروسية الأحد، إمكانية أن تشارك قطر في أي عملية تفاوض تؤدي إلى حل النزاع في سورية.

فيما نقلت وكالة نوفوستي الروسية عن العطية قوله، إن بلاده “على استعداد للمشاركة في تسوية الأزمة السورية”، موضحاً: “بإمكاننا المشاركة في أي صيغة مباحثات من شأنها المساعدة في نزع فتيل النزاع في سورية وإنهائه”.

وأضاف الدبلوماسي القطري: “نؤيد عمليتي أستنة وجنيف، ونواصل دعم الجهود الروسية الرامية لحل الأزمة السورية والمتمثلة بمحاولاتها الدؤوبة لجمع أطراف النزاع ودفعها للحوار”.

وزعم العطية أن الدوحة عرفت على مدى السنوات الـ 12 الماضية، بدورها كـ”وسيط في النزاعات الإقليمية في الشرق الأوسط”.

وأيد سفير المشيخة عمليتي محادثات أستنة وجنيف، اللتين تجريان بين الأطراف السورية برعاية الدول الضامنة (تركيا وروسيا وإيران).

كما أشار إلى أن قطر تؤيد جهود روسيا من أجل حل الصراع، مشيراً إلى أن “روسيا تقف على رأس عملية بنّاءة للغاية”.

ويأتي الطلب القطري بعد انتهاء الجولة الخامسة من أستنة والسابعة من جنيف، دون تقدم ملحوظ في المفاوضات.

التعليقات

تعليقات