المشهد اليمني الأول/

حذرت منظمة العفو الدولية من أن 14 سعوديا يواجهون إعداما “وشيكا” عقب “محاكمة جماعية”، أدينوا خلالها بتهم واهية منها إثارة الشغب والسرقة والتمرد.

وأشارت العفو الدولية إلى أن المحكمة العليا في المملكة أقرت عقوبة الإعدام بحق 14 رجلا، جميعهم سعوديون، لإدانتهم بعدة تهم بينها إثارة الشغب والسرقة والسطو المسلح و”التمرد المسلح ضد الحاكم“.

وأكدت سماح حديد، مديرة الحملات بمكتب بيروت الإقليمي لمنظمة العفو الدولية، أن “توقيع الملك سلمان هو كل ما يحول الآن بينهم (المدانين) وبين إعدامهم، ورأت حديد أن قرار المحكمة العليا “ناتج عن إجراءات قضائية صورية تهزأ بصفاقة بمعايير المحاكمات الدولية العادلة، وتهدف إلى سحق المعارضة وتحييد أي من المعارضين السياسيين، وأشارت المنظمة كذلك إلى أن المحكمة العليا في السعودية قضت الأحد بإعدام 15 مواطنا سعوديا آخرين بتهم ترتبط بالتجسس لإيران.

من جانبها، أكدت المنظمة البريطانية المناهضة لعقوبة الإعدام “ريبريف”، أن هناك قاصرين ضمن المعتقلين الأربعة عشر، أحدهم هو مجتبى السويكت (17 عاما)، الذي اعتقل قبيل مغادرته إلى الولايات المتحدة لإكمال دراسته هناك.

وتعد معدلات الإعدام في السعودية الأعلى في العالم، حيث أعدمت المملكة 66 شخصا منذ بداية العام الحالي، بحسب المنظمة الحقوقية التي تتخذ من لندن مقرا لها.

التعليقات

تعليقات