بقلم: أحمد عايض أحمد

بعيدا عن المناكفات والتعصب والانحياز بدون وعي او علم ..يجب قراءتها بصوره صحيحه وان كانت مرفوضه ولكن الامر يحتاج الى المكاشفه لفصل الحق عن الباطل .. والتضليل عن الحقيقه ..وتوعية الناس على اساس عادل ومنصف .. نصت مبادرة مجلس النواب على الاتي:

1- دعوة جميع الأطراف لوقف الحرب وكافة الأعمال العسكرية، ورفع الحصار البري والبحري والجوي المفروض على اليمن.

التعقيب:
هذه الدعوه لايكتبها الا طرف محايد لاعلاقه له بالحرب ابداً “وسيط” ومن جانب تشير هذه الدعوه ان مايجري في اليمن هي حرب اهليه… وهذا ماتسعى اليه السعوديه وتحالفها باستماته ان تجعل الحرب الدائره ليست بين تحالف غازي ضد اليمن .بل بين اليمنيين اي حرب اهليه..وهذا يعني ان هذه الدعوة تخلي السعوديه وتحالفها من اي مسؤولية عن ماحدث في اليمن من تدمير شامل لليمن وسفك لعشرات الاف من الابرياء..اضافة الى ان السعوديه ليست ملزمه بتعويض اليمن واعادة اعماره.

2- دعوة الأمم المتحدة إلى وضع آلية مناسبة لمراقبة سير العمل في كافة المنافذ البرية والموانئ البحرية والمطارات الجوية في أنحاء الجمهورية اليمنية دون استثناء.. لضمان تحصيل إيراداتها إلى البنك المركزي اليمني وبما يكفل مواجهة كافة الالتزامات الحكومية من صرف مرتبات موظفي الدولة وتوفير المواد الغذائية والدوائية ومواجهة شبح الأوبئة القاتلة التي تفتك بأبناء الشعب اليمني في مختلف محافظات الجمهورية اليمنية.

التعقيب:
هي ليست دعوه لوضع الية لمراقبة المنافذ والموانيء والمطارات بل اعادة الهيمنه على اليمن اقوى من قبل ففي السابق كانت الهيمنه غير مباشره بواسطة ادوات ..وهذه الدعوه هي وضع السياده اليمنيه تحت الهيمنه العسكريه والاستخباريه والامنيه بصوره مباشره يعني “احتلال” وان كانت سترتدي الرداء الاممي ولكن الرقابه هي عسكريه امنيه استخباريه غازيه وهذا هو شرط سعودي وتؤيده الامم المتحده المرتهنه للمال السعودي وتم رفضه يمنيا لذلك هو تنازل عن السياده الوطنيه مقابل الرواتب ان تدفع.

3- دعوة مجلس الأمن إلى أن يضطلع بدوره الإنساني والقانوني بشأن إلغاء كافة القرارات والإجراءات التي اتخذت خلال الفترة الماضية وأدت وتؤدي إلى تمزيق وتشتيت اللحمة الوطنية وعدم الاستقرار الغذائي والصحي وتمزيق وحدة الوطن وتشتيت الإيرادات العامة للدولة.

التعقيب:
هي ليست دعوه ايضا بل مناشده جبانه لرفع الحظر عن اموال الرئيس الاسبق والسماح له ولعائلته بالسفر والتحرك بحريّه والثمن التنازل عن الوطن والشعب والتضحيات .

4- دعوة الأطراف المعنية إلى حوار بناء وشامل بدون شروط مسبقة وبإشراف دولي وصولاً إلى حل سياسي عادل يضمن تحقيق السلام والاستقرار لليمن والمنطقة والوصول إلى شراكة وطنية وسياسية حقة.

التعقيب:
ليس هناك ذكر للسعوديه او الامارات وغيرها كدول غازيه لكي يكون الحوار يمني- سعودي وشركاء السعوديه في العدوان …بل تشير الى حوار داخلي “يمني-يمني”

الختام:
من الواضح والجليّ ان من صاغ هذه مبادرة الغدر والتنازل ليس يمنيا في لحظة صياغتها و لديه تواصل مسبق مع النظام السعودي وطُرحت المبادره على طاولة الغزاه قبل اطلاقها وكان التوافق عليها واضح والا لما تجرأ أحد ان يطرح مثل هذه المبادره . لذلك لاقت صدى ودعم اعلامي من المرتزقه والغزاه بشكل كبير كمرحله اولى.. طبعا مجلس النقانق شغلهم الشاغل امرين ” الرواتب والغاء القرارت المفروضه على الرئيس الاسبق وعائلته ” وثمن ذلك ..التنازل عن السيادة الوطنيه وكرامة الشعب ودماء الشهداء.

اذن هي مبادرة خيانه واستسلام وتنازل صدرت من انهزاميين عديمي ضمير ومسؤوليه حضرّوا انفسهم لخيانة الوطن والشعب..لذلك لاتمثل الا اهلها المنبطحين فقط…. ولانعلم كيف صدرت هذه المبادره التي تناقض خطابات الرئيس الاسبق تماما .. وللعلم ليس لانصار الله اي علاقه بهذه المبادره ابداً وليس في نهجهم مبدأ التنازل بل اخضاع العدو وتركيعه وفرض الشروط عليه بالقوّه لان العدو لايفهم الا لغة القوّه و لان اليمن عزيز وكريم وحر ومستقل … ولن يصح الا الصحيح ..والكلمه الفاصله لاهل التضحيات وليس اهل التنازلات.

التعليقات

تعليقات