SHARE
تصاعد مسلسل الإغتيالات بين فصائل المرتزقة بتعز.. وخمس عمليات إغتيال خلال 72 ساعة حصدت عدداً من القيادات والعناصر بأماكن عدة في المدينة

المشهد اليمني الأول/

تصاعدت وتيرة مسلسل التصفيات والاغتيالات التي تشهدها الأحياء الخاضعة لسيطرة الفصائل الممولة من قبل تحالف العدوان السعودي في تعز.

خمس عمليات اغتيال خلال 72 ساعة حصدت عددا من القيادات والعناصر بأماكن عدة في المدينة، كأن آخرها عمليتا اغتيال شخصين كل على حدة (الأربعاء 26 تموز/يوليو 2017) إحداها طالت أحد عناصر جماعة أبو العباس السلفية والثانية أحد عناصر المرتزقة.

وأفادت مصادر محلية، أن مسلحين مجهولين أطلقوا النار صوب ماهر عبده عبد الله، أحد عناصر كتائب أبو العباس في سوق السمك بمنطقة المركزي وسط المدينة.

ولفتت، أن ماهر لقي مصرعه على الفور ليقوم المسلحون بنهب سلاحه ثم لاذوا بالفرار.

وجاءت عملية الاغتيال بعد ساعات من عملية اغتيال مماثلة تعرض لها عناصر مرتزقة العدوان في أحد أحياء مدينة تعز.

وذكرت مصادر أمنية، أن مسلحا مجهولا كان على متن دراجة نارية أطلق النار على أحد عناصر المرتزقة أمام مستشفى الثورة بالمدينة ما أدى مصرعه.

وأشار، أن القتيل أحد أفراد اللواء 17 مشاة التابع للعدوان وهو أحد جرحى الفصائل والذين أصيبوا في جبهة الكدحة بمديرية المعافر.

وكان اغتال مسلح (يرجح بانتمائه للفصائل) في تعز، القيادي والضابط أحمد الشرماني الموالي للعدوان، امس الثلاثاء 25 يوليو في حي “الزنقل”.

والاثنين 24 يوليو، اغتال مسلحان مجهولان نجل قائد الشرطة العسكرية وجنديا آخر في شارع العواضي وسط المدينة.

كما ذكرت وسائل إعلام محلية أن مواطنين عثروا في وقت سابق على محمد خليل العبسي مقتولاً وجثته مرمية وسط سائلة عصيفرة بمدينة تعز.

وتشهد الأحياء والمناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المسلحة الموالية لتحالف العدوان السعودي بمدينة تعز اشتباكات “بينية” وتصعيدا غير مسبوق في مسلسل الاغتيالات بشكل شبه يومي لأسباب تتعلق بالنفوذ والسيطرة أو خلافات على أموال وذلك بعد انسحاب وحدات الجيش اليمني واللجان الشعبية.

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY