المشهد اليمني الأول/

أكد مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية لـCNN إن القوة الصاروخية اليمنية تمكنت السبت من إطلاق صاروخ بعيد المدى حلق لمسافة تصل إلى 930 كيلومترا داخل السعودية قبل أن يسقط في منطقة ساحلية غرب المملكة.

المسؤولون الذين تحدثوا لـCNN اوضحوا إن الصاروخ من طراز سكود، وقد أُطلق السبت الماضي من منطقة صعدة المجاورة للحدود السعودية، مضيفين أن الهدف المحتمل كان مصفاة للنفط تقع قرب ميناء ينبع السعودي.

وأعتبر أحد المسؤولين الأمريكيين أن العملية كانت “مثيرة للقلق” باعتبار أن الصاروخ حلق لمسافة قد تكون الأبعد بالنسبة لمقذوف يمني منذ بدء عدوان التحالف السعودي على اليمن.

وحلق الصاروخ لمئات الكيلومترات داخل الأراضي السعودية رغم امتلاك الرياض لتكنولوجيا مضادة للصواريخ ابتاعتها بصفقات سلاح ضخمة، شملت صواريخ “باتريوت” الاعتراضية.

ولم يصدر تعليق رسمي سعودي، ولكن وكالة الأنباء السعودية كانت قد ذكرت في اليوم نفسه ان أحد المحولات الكهربائية التابعة لبوابة مصفاة سامرف في ينبع تعرضت للاحتراق نتيجة حرارة الطقس، نافية وجود خسائر بشرية أو تشغيلية.

من جانبه، أكد الرائد أدريان رانكن غالاوي، الناطق باسم وزارة الدفاع الأمريكية لـCNN، إن الجيش الأمريكي يوفر للتحالف السعودي دعما “غير قتالي” من خلال تقديم معلومات استخباراتية. ولم يرد الرائد الأمريكي على التقارير حول صاروخ سكود اليمني.

وكانت القوة الصاروخية اليمنية قد اعلنت السبت الماضي، أطلاق صاروخ باليستي بعيد المدى من نوع بركان “2-H” على مصافي تكرير النفط في محافظة ينبع غرب السعودية.

فيما أكد مصدر عسكري، أن الصاروخ الذي أُطلق على مصافي تكرير النفط والتي تقع على ساحل البحر الأحمر وتبعد عن أقرب نقطة حدودية مع اليمن أكثر من ألف كيلو متر، أصاب هدفه بدقة عالية.

التعليقات

تعليقات