SHARE

المشهد اليمني الأول/

نشر مغردون على مواقع التواصل الإجتماعي مقطع فيديو قصير بالإضافة إلى صور لحرائق قيل أنها لبقايا صواريخ باتريوت سعودية سقطت في مناطق من الطائف بعد أن فشلت في إصابة الصواريخ اليمنية .

نُشر على مواقع التواصل الإجتماعي مقاطع فيديو قصيرة، قالوا أنها لصواريخ يمنية تم إعتراضها في سماء الطائف اليوم الخميس 27 يوليو 2017م.

واعترفت السعودية بالصفعة، وزعمت أن القوات الجوية #السعودية بواسطة الباتريوت السعودي تتصدى لصاروخ في سماء #الطائف.. كما أفادوا أن مطار الطائف الدولي فيه ‏الحركة الجوية بالمطار تعمل بشكل طبيعي .

سرعان ماتبدلت الرواية إلى الإسطوانة المشروخة”بأن الصواريخ اليمنية كانت تستهدف مكة المكرمة”.

بدورها أفادت مصادر سعودية غير رسمية بأن إنفجارات عنيفة هزت قاعدة الملك فهد الجوية بالطائف وسيارات الإسعاف تهرع إلى القاعدة بكثافة، ولم تتوقف حتى اللحظة.

وكان مصدر عسكري قد أكد للمشهد اليمني الأول، إطلاق القوة الصاروخية للمرة الأولى دفعة من الصواريخ الباليستية متوسطة المدى طراز “بركان1” على قاعدة الملك فهد الجوية في الطائف.

وأكد مصدر في القوة الصاروخية أن الصواريخ الباليستية على قاعدة الملك فهد الجوية بالطائف أصابت هدفها بدقة، مخلفاً إنفجارات هائلة.

كما أكدت القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية، نشوب حرائق في قاعدة الملك فهد الجوية إثر قصفها بصواريخ باليستية عدة، وبحسب معلومات للجيش واللجان الشعبية حصلت عليها قناة الميادين فقد أكدت وجود قيادات عسكرية بينهم أجانب في قاعدة الملك فهد.

من جانبه توعد ناطق الجيش العميد الركن شرف غالب لقمان، بمزيد من المفاجآت، والدخول في مرحلة”مابعد بعد الرياض” في الأيام القادمة.

فيما أوضحت مصادر عسكرية بحسب “المراسل نت” أن عدد الصواريخ التي أطلقت على قاعدة الملك  فهد بالطائف ما بين 5 إلى 10 صواريخ دفعة واحدة.

وحول سبب استهداف قاعدة الملك الجوية، أوضحت المصادر أنها القاعدة الرئيسية لانطلاق طائرات التحالف التي تقصف اليمن وتضم غرف العمليات والتخطيط لكل العمليات الجوية التي تستهدف اليمن.

ومن المرجح أن أصوات الإنفجارات في المقاطع المنشورة، عائدة لصواريخ الباتريوت التي عجزت عن إيقاف الصواريخ اليمنية كونها ليست مفردة، كما هو ظاهر بالفيديو، إنفجرت الصواريخ المضادة منفردة بدون أن تتمكن من تدمير الصاروخ الباليستي اليمني.

وبحسب محلل عسكري للمشهد اليمني الأول، فإن صاروخ الباتريوت ليس بمقدوره إسقاط صواريخ سكود، حيث يلزم الرأس المتفجر لصواريخ الباتريوت أن يصل وزنه إلى ثلثلي الرأس المتفجر في صاروخ سكود، بينما الباتريوت أقل من ذلك بكثير، وليس بمقدوره ولا بأي شكل أن يعترض كمية متفجرة هائلة كصواريخ بركان1 المطورة عن صاروخ سكود .

وكانت قد أوضحت القوة الصاروخية في وقت سابق إلى أن صاروخ بركان1 “يصل إلى مسافة 800 كيلومترات برأس متفجر يزن نصف طن وهو مخصص لتدمير القواعد العسكرية الاستراتيجية”.

وإعترفت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الأربعاء، عن مسؤولان فيها لشبكة سي إن إن بالإنجليزية، بطيران صاروخ بركان H-2 الباليستي اليمني أكثر من 930 كم داخل الأراضي السعودية قبل أن يصل إلى هدفه في مصفاة ينبع السعودية، دون أن تتمكن منظومات الباتريوت والتقنيات التي خسرت فيها السعودية مليارات الدولارات من إيقافها .

المصدر: المشهد اليمني الأول

التعليقات

تعليقات

LEAVE A REPLY